تعليق: ما الذي سيجلبه النموذج التنموي الصيني الجديد للعالم؟

تعليق: ما الذي سيجلبه النموذج التنموي الصيني الجديد للعالم؟

ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس (19 نوفمبر) كلمة رئيسية خلال حوار قادة الأعمال لمنظمة التعاون الاقتصادي لآسيا والباسيفيك (أبيك)، أكد فيها مجددا أن الصين لا تسعى من خلال بناء نموذج تنموي جديد إلى حلقة اقتصادية محلية مغلقة، وإنما حلقة منفتحة مزدوجة داخلية وخارجية تدعمان بعضهما البعض، موضحا أن النموذج التنموي الجديد الذي تتبعه الصين سيخدم العالم كله.
أشار الرئيس شي إلى أن بناء النموذج التنموي الجديد هو خيار استراتيجي اتخذته الصين وفقا لظروف الصين الحالية مع الوضع في الحسبان تطورات العولمة الاقتصادية وتغيرات الأوضاع الدولية، مؤكدا أن الصين تقدر على توفير المزيد من الطلب لدول العالم من خلال إطلاق الإمكانيات الكامنة لسوقها المحلية، وستتوسع في فتح الأبواب على الخارج لتقاسم الفرص التنموية مع غيرها، وستستمر في تعميق التعاون الخارجي لتحقيق الفوز المشترك مع دول العالم.
والملاحظ أن "اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة" (RCEP) التي تم توقيعها مؤخرًا قد أدت إلى بدء إنشاء أكبر منطقة تجارة حرة في العالم، وبفضلها خطت منطقة التجارة الحرة لآسيا والمحيط الهادئ(FTAAP) خطوة كبيرة إلى الأمام. وبصفتها مؤيدًا قويًا للتعاون في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، تعمل الصين الآن مع مختلف الاقتصادات لتحويل منطقة التجارة الحرة لآسيا والمحيط الهادئ من الرغبة إلى الواقع وخلق المزيد من الزخم للنمو الاقتصادي العالمي.

'); // 创建script标签 $('body').append(script); //将标签插入body尾部 }else{ var script = $(''); //创建script标签 $('body').append(script); //将标签插入body尾部 }