تعليق: الكارثة الوبائية تزداد باستمرار في الولايات المتحدة

في الأسبوع الماضي، تجاوز عدد الإصابات الجديدة في الولايات المتحدة 160 ألفًا في المتوسط كل يوم، بزيادة قدرها 77٪ عن المتوسط قبل أسبوعين. وحتى الثامن عشر من نوفمبر الجاري، تجاوز العدد التراكمي للوفيات الناجمة عن وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة ربع مليون وفاة، الأمر الذي وصفته CNN بأنه وصل إلى "معلم مرعب" آخر.

غير أن التحذيرات المعنية لم تنل الاهتمام الواجب من قبل الساسة الأمريكيين، بل كان تركيزهم على الصراع السياسي فقط.

تعليق: الكارثة الوبائية تزداد باستمرار في الولايات المتحدة

وسمى الرئيس الأمريكي مؤخرا  مرة أخرى في تغريدة له على موقع (تويتر) فيروس كورونا الجديد بالفيروس الصيني، في محاولة للتنصل عن مسؤليته ونقلها للآخرين.

ولكن فليعلم صناع القرار الأمريكيون، أن الصين كانت الدولة الأولى للإبلاغ عن الوباء ولكن هذا لا يعني أن الوباء منبعُه الصين، حيث أظهرت المزيدُ من المعلومات والتحقيقات أن عدة دول ومناطق في العالم ظهر فيها الفيروس في وقت أبكر من  وجوده في الصين.

إن منبع الفيروس مسألة علمية تحتاج إلى  بحوث من العلماء والخبراء الطبيين بعد التجارب العلمية ولا يحق لأي أحد تسييس المسألة. (المستشفيات الأمريكية غارقة بمرضى كورونا المستجد) .. كان هذا  عنوانا  رئيسيا صادما نُشر على موقع أسوشيتد برس على الإنترنت في ال19 من هذا الشهر. ولكن على النقيض من ذلك، فإن الموقف السلبي والتلاعب السياسي المخزي للسلطات الحاكمة في الولايات المتحدة مرعبان أكثر. وحذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، من أن "البلدان التي تسمح بانتشار الوباء تلعب بالنار". إذا متى سيكون صناع القرار الأمريكيون على الطريق الصحيح؟

'); // 创建script标签 $('body').append(script); //将标签插入body尾部 }else{ var script = $(''); //创建script标签 $('body').append(script); //将标签插入body尾部 }