تعليق: على الولايات المتحدة دفع ثمن تصرفاتها العنصرية!!!

تعليق: على الولايات المتحدة دفع ثمن تصرفاتها العنصرية!!!_fororder_1

اعتاد بعض الساسة الأمريكيين على تلطيخ سمعة الصين في المحافل الدولية عبر صياغة قصص ملفقة بشأن منطقة شينجيانغ الصينية. ومع اقتراب انتهاء ولاية حكومة ترمب، عززوا مسعاهم لأداء التمثيلية المعتاد عليها، حيث وجهوا تهمة   للحكومة الصينية، تتعلق بما يسمى الإبادة العرقية، وذلك عن طريق طرح مشروع قرار في هذا الشأن.
إن البيانات السكانية هي أقوى دليل يدخض تهمة "الإبادة العرقية" ضد الصين.
 
تعليق: على الولايات المتحدة دفع ثمن تصرفاتها العنصرية!!!_fororder_2
 
 كما أوضح مسؤولون محليون في شينجيانغ مؤخرًا لأكثر من 30 وسيلة إعلام أجنبية، فإنه بفضل السياسات الفعالة للحكومة الصينية في منطقة شينجيانغ، ارتفع عدد سكان قومية الويغور في المنطقة من 10.17 مليون إلى 12.72 مليون، بزيادة قدرها 25.04%، من عام 2010 إلى عام 2018. هذا ليس أعلى من معدل النمو السكاني في شينجيانغ فقط، ولكنه أيضًا أعلى بكثير من معدل الزيادة 2% لسكان قومية هان مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. إذا كانت الحقائق مثل ما قال السياسيون المناهضون للصين في الولايات المتحدة ، فكيف يمكن أن ينمو عدد سكان قومية الويغور؟ 
 إن السياسيين الأمريكيين غير مؤهلين تمامًا للتحدث عن حماية حقوق الأقليات في الصين، وفي الواقع، عندما يتعلق الأمر بالإبادة الجماعية، فإن الولايات المتحدة الموصومة في مجال حقوق الإنسان، هي الدولة التي كان يوجد فيها هذا السلوك بالفعل، "العنصرية هي السمة الرئيسية والدائمة للولايات المتحدة" أطروحة الباحث الأمريكي ديريك بيل أثبتها التاريخ والواقع.