بومبيو يجعل العالم يرى مرة أخرى "جنون ما قبل الرحيل" الذي يحمل "دبلوماسية الكذب" حتى النهاية

خلال مؤتمر صحفي عقدته وزارة الخارجية الصينية اليوم الاثنين (18 يناير)، سأل أحد المراسلين: نشر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عشرات التغريدات أمس الأحد ليحصي ما يسمى بـ"مساهماته" في التعامل مع الصين في السنوات الماضية. وهاجم الصين بشدة في القضايا المتعلقة بهونغ كونغ وشينجيانغ وحقوق الإنسان والوباء والنظام السياسي الصيني وألقى باللوم عليها. كيف ترد الصين على ذلك؟

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ إن كبير الدبلوماسيين الأمريكيين الذي يفتخر بالكذب والخداعة والسرقة يجعل العالم يعرف مرة أخرى ما هو "جنون ما قبل الرحيل" الذي يحمل "دبلوماسية الكذب" حتى النهاية. فيما يتعلق بـ"الفيروسات السياسية" و "الأكاذيب السياسية" التي دأب بومبيو على نشرها باستمرار، فقد استخدمت الصين مرارًا وتكرارًا الحقائق لفضحها واحدة تلو الأخرى.

وأشارت هوا إلى أن دبلوماسية بومبيو لم تفسد مصداقيته الشخصية تمامًا فحسب، بل تسببت أيضًا في إلحاق ضرر لا يمكن إصلاحه بالعلاقات الثنائية الصينية الأمريكية والمصالح الوطنية للولايات المتحدة.