وسائل الإعلام الأمريكية: "الصين تعرقل عملية التحقيق" خبراء منظمة الصحة العالمية: وقح جدا!

وسائل الإعلام الأمريكية: "الصين تعرقل عملية التحقيق" خبراء منظمة الصحة العالمية: وقح جدا!_fororder_021501

ادعى عدد من التقارير الإعلامية الأمريكية المضللة، بما في ذلك صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أنه خلال التحقيق الذي قام به فريق منظمة الصحة العالمية حول تتبع منشأ (كوفيد-19)، أعاقت بعض السلوكيات الصينية بشكل خطير عملية التحقيق. فيما يتعلق بالوباء، لم تتخلى بعض وسائل الإعلام الغربية عن أي فرصة لتشويه سمعة الصين، لكن الخبراء الذين أنهوا مهمتهم في الصين أعربوا مرارا وتكرارا عن آرائهم المختلفة عن ذلك تماما في العديد من المناسبات.

في الـ9 من فبراير الجاري، قالت مجموعة الخبراء المشتركة في مؤتمر صحفي عقد في مدينة ووهان إن مجموعة الخبراء أجرت تحقيقات حول أربعة احتمالات لانتقال فيروس كورونا الجديد من مضيف طبيعي إلى البشر، أي الانتقال المباشر ومن خلال سلسلة الأطعمة الباردة، المضيف الوسيط، والمختبرات. وفقًا للتقييم العلمي، يُعتقد أن فيروس كورونا الجديد "من المرجح" أن يتم انتقاله إلى البشر عبر مضيف وسيط، أو أنه "من الممكن" أن ينتقل مباشرة أو ينتقل إلى البشر من خلال سلسلة الأطعمة الباردة، و"من غير المحتمل جدا" أن يتم انتقاله إلى البشر من خلال المختبرات.

وقال بيتر بن إمبريك، رئيس فريق خبراء منظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي افتراضي من جنيف يوم الجمعة (12 فبراير) إن رحلة فريق الخبراء الدولي إلى الصين كانت ناجحة في العديد من الجوانب، بما في ذلك حالة انتشار الفيروس، وتسلسل الجينات الفيروسية، وتتبع منشأ الحيوانات البرية، مؤكدا أن "فيروس كرونا الجديد لم يستخدمه المختبر عن عمد" وأن "لم يره أحد قبل انتشار الفيروس".

وفي اليوم نفسه، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس إن فريق الخبراء الدولي قد أكمل عمله المتعلق بتتبع منشأ (كوفيد-19) العالمي في الصين ، ويقوم حاليا بكتابة تقرير موجز ويأمل أن يتم نشره في الأسبوع المقبل، وستنشر النسخة التفصيلية النهائية من التقرير في الأسابيع القليلة المقبلة، مضيفا أن الخبراء قاموا بعمل علمي مهم للغاية، مما يقرب الناس خطوة واحدة من فهم منشأ الفيروس. في الوقت نفسه، قال أيضا إن جميع الفرضيات الحالية حول منشأ فيروس كورونا الجديد لا تزال بحاجة إلى مزيد من التحليل والبحث.