قطر والصين تتعهدان بتعزيز التعاون وتعميق الشراكة الاستراتيجية

قطر والصين تتعهدان بتعزيز التعاون وتعميق الشراكة الاستراتيجية_fororder_0221

قطر والصين تتعهدان بتعزيز التعاون وتعميق الشراكة الاستراتيجية
     الدوحة 20 فبراير 2021 (شينخوا) عقد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم (السبت)، اجتماعا مع الدبلوماسي الصيني البارز الزائر يانغ جيه تشي، تعهد خلاله الجانبان بتعزيز التعاون وتعميق الشراكة الاستراتيجية بين الصين وقطر.
    ونقل يانغ، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ومدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب، تحيات الرئيس الصيني شي جين بينغ القلبية لأمير قطر.
    وقال يانغ إنه في ظل العناية الشخصية والتوجيه من زعيمي البلدين، شهدت العلاقات الصينية-القطرية تطورا سريعا فيما يتعلق بالوتيرة والعمق، وتعززت الثقة السياسية المتبادلة باستمرار، وأظهر التعاون البراجماتي حيوية قوية.
    وأشار إلى أن الصين تدعم قطر في استكشاف مسار تنمية يتناسب مع ظروفها الوطنية بشكل مستقل، وجهودها لحماية السيادة والأمن الوطنيين.
    وأعرب يانغ عن استعداد الصين للعمل مع قطر لتعزيز تنسيق استراتيجيات التنمية، وتعميق التعاون في البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق وكذلك في مكافحة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، والإثراء المستمر لمحتوى الشراكة الاستراتيجية الصينية-القطرية.
    كما أعرب عن دعم الصين الكامل لقطر في استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، وتعهد بأن تواصل الصين دعم الشركات الصينية في التغلب على التحديات التي أوجدها كوفيد-19 من أجل استكمال بناء الملاعب ذات الصلة في الموعد المحدد بجودة عالية.
    وأشار إلى أن الصين تدعم قطر في لعب دور أكبر في الشؤون الدولية والإقليمية، وترغب في العمل مع قطر لممارسة التعددية بإجراءات ملموسة وحماية المصالح المشتركة للدول النامية.
    كما أعرب عن دعم الصين للجهود التي تبذلها دول مجلس التعاون الخليجي لتعزيز التضامن والتعاون، وتدعيم الاستقرار والتنمية في المنطقة بشكل مشترك.
    ومن جانبه، طلب أمير قطر من يانغ نقل تحياته الصادقة إلى الرئيس شي جين بينغ.
    وقال إن قطر حريصة على زيادة تطوير علاقاتها مع الصين، وتعميق الاتصالات الاستراتيجية، وتعزيز التعاون متبادل المنفعة في مجالات الطاقة والاستثمار والاقتصاد الرقمي والثقافة وإنشاء البنية التحتية في إطار مبادرة الحزام والطريق، والسعي باستمرار إلى إحراز تقدم جديد في دفع الشراكة الاستراتيجية بين الصين وقطر.
    ولفت أمير قطر إلى أن بلاده تلتزم بمبدأ صين واحدة وتعارض التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للصين وتدعم الصين في حماية مصالحها الأساسية.
    كما أعرب عن استعداد قطر لتعزيز التنسيق مع الصين في المناسبات الدولية من أجل تعزيز السلام والاستقرار على الصعيد العالمي بشكل مشترك.
    كما التقى يانغ في اليوم نفسه الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري، لإجراء تبادل معمق لوجهات النظر بشأن العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.