شي يتطلع إلى شراكة أوثق مع قيرغيزستان

أعرب الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الاثنين، عن استعداد الصين للعمل مع قيرغيزستان لإدراك اتجاه تطور العلاقات الثنائية والارتقاء بالشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين إلى مستويات جديدة.

جاءت تصريحات شي خلال محادثة هاتفية مع نظيره القيرغيزي صدر جاباروف.

وقال شي إنه منذ إقامة الصين وقيرغيزستان العلاقات الدبلوماسية قبل 29 عامًا، صمدت العلاقات الثنائية في وجه تحديات المشهد الدولي المتغير وحافظت على زخم التنمية السليمة والمستقرة.

وأضاف أن الجانبين يدعمان بعضهما البعض بقوة في القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية لكل منهما، وحققا نتائج مثمرة في تعاون الحزام والطريق، ونفذا تنسيقًا وتعاونًا وثيقين في الشؤون الدولية.

وقال إن الصين تأمل حقًا أن تحقق قيرغيزستان تنمية مستقرة، مضيفًا أن الصين تدعمها في انتهاج مسار التنمية المناسب لظروفها الوطنية، وتدعم حكومتها في حماية الاستقلال والسيادة والأمن الوطنيين.

وأكد شي أن الصين تسرع من وتيرتها في تعزيز نمط تنمية جديد وتواصل تعزيز الانفتاح على مستوى أعلى، مما سيوفر المزيد من فرص التنمية للبلدان في جميع أنحاء العالم، لا سيما قيرغيزستان.

واقترح أنه يتعين على الصين وقيرغيزستان الدفع من أجل تحقيق تنمية مستدامة ومستقرة لتعاونهما العملي، والسعي المشترك للتعاون عالي الجودة في إطار الحزام والطريق، وتعميق التعاون في مجالات مثل الاقتصاد والتجارة والارتباطية والزراعة، وضمان التنفيذ السلس لمشروعات التعاون الرئيسية.

من جانبه، أعرب جاباروف عن تقديره لما تقدمه الصين من عون قيم لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بلاده ودعمها المخلص في مكافحة قيرغيزستان للجائحة.

وقال إن الصين جارة طيبة وصديقة صالحة وشريكة جيدة تثق قيرغيزستان بها دائمًا.

وأضاف أن قيرغيزستان تدعم بقوة موقف الصين بشأن القضايا المتعلقة بمصالحها الجوهرية، لا سيما الشؤون المتعلقة بهونغ كونغ وشينجيانغ وتايوان، وتتمسك تمامًا بمبدأ "صين واحدة".