الصين ترفض المزاعم الأمريكية الخاصة بعسكرة بحر الصين الجنوبي

الصين ترفض المزاعم الأمريكية الخاصة بعسكرة بحر الصين الجنوبي_fororder_W020210325725436924192

فندت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون يينغ يوم الخميس (25 مارس) المزاعم الأمريكية الخاصة بعسكرة بحر الصين الجنوبي وتقويض النظام الدولي.

وردا على كلمة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل يوم الأربعاء، قالت هوا في إفادة صحفية إنه لا يتعين إلصاق اتهامات مثل "عسكرة بحر الصين الجنوبي" بالصين.

وأضافت أن الصين ليست الدولة الأولى التي تبادر بإنشاء أو نشر الأسلحة الضرورية في بحر الصين الجنوبي، وليست هي الدولة التي تنشر أكبر قدر من الأسلحة هناك، موضحة أنه لا يمكن للولايات المتحدة استخدام ما يسمى بـ "العسكرة" لتحرم الصين من حقها في الدفاع عن أراضيها.

وأوضحت هوا أن الولايات المتحدة هي من عسكرت المنطقة بالفعل وهددت حرية الملاحة، مضيفة أن الولايات المتحدة، التي تبعد نحو 8300 ميل عن بحر الصين الجنوبي، قامت ببناء العديد من القواعد العسكرية مع أسلحة هجومية حول المنطقة، وأرسلت حاملات الطائرات وقاذفات الصواريخ الاستراتيجية بشكل متكرر على مدار الأعوام.

وأوضحت هوا أنه "يوجد نظام واحد فقط في العالم، وهو النظام الدولي وفي القلب منه الأمم المتحدة. وتوجد أيضا مجموعة واحدة من القواعد، وهي الأعراف الرئيسية للعلاقات الدولية القائمة على مبادئ ميثاق الأمم المتحدة".

وأشارت هوا إلى أن الولايات المتحدة انسحبت من مجموعة من المعاهدات على مدار الأعوام، وتلوّح الآن بعصا العقوبات، وفرضت عقوبات أحادية وغير قانونية على دول أخرى ذات سيادة.

وأضافت أن "وصف ’تقويض النظام الدولي‘ ينطبق على الولايات المتحدة".