وزير الخارجية الصيني يحث الولايات المتحدة على الاحترام الحقيقي للمصالح الجوهرية للصين

حث عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي، يوم الأحد، الولايات المتحدة على الاحترام الحقيقي للمصالح الجوهرية للصين وتبني نظرة صحيحة تجاه تنمية الصين.

صرح وانغ بذلك ردًا على استفسار إعلامي بشأن العلاقات بين الصين والولايات المتحدة عقب لقاءات مع نظرائه من سنغافورة وماليزيا وإندونيسيا والفلبين وكوريا الجنوبية في مقاطعة فوجيان الصينية.
وفي إشارته إلى أن وزراء الخارجية يعدون تنمية الصين ونموها ضرورة تاريخية، قال وانغ إن الاعتقاد السائد هو أن تنمية الصين تتوافق مع التطلعات المشتركة والمصالح طويلة الأجل لكل دول المنطقة، وينبغي عدم عرقلتها.
وقال إن وزراء الخارجية يؤمنون بأنه في مواجهة تحديات العولمة وفترة ما بعد المرض، ينبغي أن تجري الصين والولايات المتحدة المزيد من الحوار والتعاون في هذه المنطقة، بدلا من التلاعب والمواجهة، والوفاء بالتزامات القوى الكبرى، وإظهار المسؤولية كقوى كبرى.
وأوضح "الصين مستعدة للاستجابة لتطلعات جميع الأطراف ومواصلة بذل جهودها لتحقيق هذه الغاية".
وفيما يتعلق بمفاهيم المنافسة والتعاون والمواجهة التي طرحتها الولايات المتحدة مرارا بشأن علاقاتها مع الصين، قال وانغ إن موقف الصين ثابت وواضح.
وقال وانغ إن الصين ترحب بالحوار استنادا إلى المساواة والاحترام المتبادل، مضيفا أن الصين لا توافق على ممارسة مفهوم السيادة والتفوق في العالم، ولا تقبل أن يكون لدولة واحدة القول الفصل في الشؤون العالمية.