تعليق: البرنامج الصيني الدقيق لمساعدة الفقراء يوفر طرقا جديدة للبشرية في الحد من الفقر!

 

تعليق: البرنامج الصيني الدقيق لمساعدة الفقراء يوفر طرقا جديدة للبشرية في الحد من الفقر!_fororder_webwxgetmsgimg

أصدر مكتب الإعلام بمجلس الدولة الصيني يوم الثلاثاء (6 ابريل) كتابا أبيض بعنوان "التخفيف من حدة الفقر: تجربة الصين ومساهمتها"، حيث قدم مرجعا للدول الأخرى لاختيار مسار مناسب للتخفيف من حدة الفقر وعرضت نهج الصين لحل مشاكل الحوكمة الوطنية الحديثة وخلقت آفاقا أكثر إشراقا للتقدم الاجتماعي، بالإضافة إلى توفير طرق جديدة للبشرية في الحد من الفقر.

وحسب الكتاب الأبيض، فإن الصين أكملت أهدافها ومهامها بشأن التخفيف من حدة الفقر في نهاية عام 2020 كما هو مقرر، حيث تم انتشال جميع الفقراء الريفيين عددهم 98 مليونا و990 ألف نسمة من براثن الفقر وفقًا للمعايير الحالية، وتجاوزت مساهمة الصين في الحد من الفقر على مستوى العالم 70٪ وفقًا لمعايير البنك الدولي، وبذلك حققت البلاد هدف الحد من الفقر في خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030 قبل 10 سنوات من الموعد المحدد... لذا يمكن القول إن الإنجازات التي أحرزتها الصين في الحد من الفقر هي "معجزة للبشرية" سواء من حيث سرعة استكمال المهام أو حجمها.

كيف أنجزت هذه المعجزة؟ هنا التجربة المهمة ألا وهي المساعدة الموجهة لتخفيف حدة الفقر، باعتبارها تجربة صينية فريدة من نوعها ، وخلال ممارسة مكافحة الفقر، تستوعب الصين بنشاط الخبرة الدولية، مرتبطة بشكل وثيق مع الواقع المحلي مع اختراق استراتيجية المساعدة الموجهة للتخفيف من حدة الفقر، ما يعد سلاحا جوهريا لضمان فوز الصين في معركة التخلص من الفقر. وفي والواقع فان تجربة الصين تؤدي دورا فعالا أيضا في العمليات الدولية لتخفيف حدة الفقر.

كما قال الكتاب الأبيض، في آسيا، تعمل الصين مع دول الآسيان على خطة دفع الحد من الفقر في الأرياف، وفي إفريقيا، تقوم الصين بإنجاز مشاريع المنشآت الأساسية والتعاون التكنولوجي في الزراعة والعلاج الطبي وغيرهما، وفي أمريكا اللاتينية، دعمت الصين بناء مراكز لعرض التكنولوجيا الزراعية لمساعدة السكان المحليين على التخلص من الفقر. مع توجه الخبراء الصينيين إلى العالم بالأفكار والوسائل والتكنولوجيا، حصلت شعوب العديد من الدول والمناطق على مصالح حقيقية.

وبمراجعة تاريخ التنمية البشرية، يكون الفقر في الصين نادرا من حيث نطاق الانتشار والحجم والحدة، فتحقيق الصين القضاء على الفقر المدقع بحسب الموعد المحدد يعكس أنه يمكن تغلب البشرية على الفقر وأن تتقدم إلى أهدافها المتمثلة في القضاءعليه وتحقيق التنمية المشتركة بامتلاك الشجاعة والروية العميقة وبتحمل المسؤولية وإتقان الطرق المناسبة للتخفيف من حدته. وفي هذا الصدد، كانت إنجازات الصين وتجاربها في التخفيف من حدة الفقر لا تخص الصين فحسب، بل العالم أجمع .