تعليق: معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات يوفر فوائد متعددة

تعليق: معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات يوفر فوائد متعددة

اختتم معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات لعام 2021 الذي استمر ستة أيام في بكين اليوم الثلاثاء (7 سبتمبر). ووفقا للإحصائيات الأولية، تم التوصل إلى 1672 نتيجة في مختلف المجالات في دورة المعرض الحالية  حتى الساعة الرابعة بعد ظهر اليوم، حيث تجاوز كل من عدد النتائج وحجم قيمة الصفقات عما كانا عليه في الدورة الماضية.

بصفته أكبر معرض شامل في تجارة الخدمات العالمية، يوفر المعرض للمؤسسات العالمية فرصا نادرة للتنمية.

وفي الوقت نفسه، قدم المعرض منصة عرض للتجارة الرقمية وغيرها من أنواع التجارة الجديدة، وأوجد "اختراقًا" مهمًا للعالم لمواجهة الأزمة. وبسبب تأثيرات وباء فيروس كورونا الجديد في عام 2020، تقلصت تجارة الخدمات العالمية بنحو الخُمس، بينما نمت الخدمات الرقمية عكس هذا الاتجاه، وستصبح محركًا جديدًا لتطوير تجارة الخدمات في المستقبل. وأسست دورة المعرض في العام الجاري جناحا خاصا "بالخدمات الرقمية" لأول مرة لدفع هذه التجارة تتطور إلى مرحلة جديدة.

وبالإضافة إلى ذلك، يعتبر المعرض ايضا منبرا منفتحا يعمل على المساعدة على الدول النامية لإيجاد فرص تجارية لتقليل عدم التوازن قي الانتعاش الاقتصادي العالمي.

وأهم من ذلك، أضافت الإشارات التي أطلقها المعرض لعزيمة الصين على توسيع الانفتاح وإعطاء المزيد من الثقة لانتعاش الاقتصاد العالمي الذي يشهد تيارا مضادا متمثلا في الحمائية والأحادية. وشجعت العالم الإجراءاتُ الصينية الأربع التي أعلنت في مراسم افتتاح المعرض للتشارك في فرص تنمية تجارة الخدمات ودفع انتعاش ونمو الاقتصاد العالمي.

ورغم أن المعرض قد اختتم، غير أن المعرض على الإنترنت ما زال مستمرا – لأن الصين تعقد معرضا لن يختتم. وفي الوقت نفسه، لن تنهي الصين توسيع الانفتاح وثقتها في تحقيق التعاون والفوز المشترك مع شركائها في العالم. وبهذا تستحق الصين تطلعات العالم وثقته.