الطيران الإسرائيلي يقصف مواقع لحماس في غزة ردا على إطلاق صاروخ من القطاع

قصف الطيران الحربي الإسرائيلي فجر اليوم (السبت)، مواقع لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة ردا على إطلاق صاروخ تجاه جنوب إسرائيل الليلة الماضية.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن الطيران الحربي استهدف بعدة صواريخ موقعي (القسطل) و(القدس) التابعين لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس وسط وجنوب القطاع فيما استهدفت غارة ثالثة "أرضا زراعية" في بلدة بيت حانون أقصى شمال القطاع.

وسمع دوي انفجارات قوية جراء الغارات فيما هرعت سيارات الإسعاف وطواقم الدفاع المدني إلى الأماكن المستهدفة دون الإبلاغ عن وقوع إصابات عدا عن أضرار جسيمة لحقت بتلك الأماكن والمنشآت المحيطة والقريبة منها.

من جهته قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في بيان إن طائرات ومروحيات تابعة للجيش أغارت على مواقع لحماس منها نقطة تستخدم "لإطلاق نيران رشاشات ومنشأة تدريب وموقع لتخزين وسائل قتالية ومجمع عسكري يحوي مصنع أسمنت لبناء الأنفاق".

وأضاف أدرعي أن القصف جاء ردا على إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع تجاه جنوب إسرائيل تم اعتراضها من قبل منظومة "القبة الحديدية" في أجواء أشكول.

وشدد على أن الجيش الإسرائيلي سيواصل "الرد بقوة على أي محاولات للمساس بأمن مواطني إسرائيل"، محملا حماس مسؤولية ما يجري في قطاع غزة.

وردا على ذلك اعتبرت حركة حماس على لسان المتحدث باسمها حازم قاسم أن القصف على غزة "امتداد للعدوان" على الشعب الفلسطيني في القدس والضفة الغربية.

وقال قاسم في بيان إن إسرائيل لن تتمكن عبر القصف من وقف تلاحم كل ساحات الفعل النضالي دعما للأسرى الفلسطينيين ولن تستطيع منع غزة ومقاومتها من إسناد الفعل الكفاحي للشعب الفلسطيني في قضاياه الوطنية الكبرى.

وجاء الإطلاق بعد وقت قصير من إعلان الشرطة الإسرائيلية الليلة الماضية عن اعتقال اثنين من السجناء الأمنيين الفلسطينيين الستة الذين هربوا من سجن جلبوع شمال إسرائيل الاثنين الماضي في حادث نادر.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان مقتضب إن أفراد شرطة لواء الشمال ألقوا القبض على اثنين من السجناء الهاربين في جبل القفزة في مدينة الناصرة شمال إسرائيل.

وذكرت الإذاعة العبرية العامة أن السجينين اللذين تم العثور عليهما واعتقالهما هما محمود عارضة ويعقوب قادري.

ولم يعلن أي فصيل فلسطيني مسؤوليته عن إطلاق الصاروخ علما أن هذه المرة الثانية التي يتم فيها إطلاق صواريخ من غزة تجاه إسرائيل منذ انتهاء التوتر الأخير في مايو الماضي.