يجب على الولايات المتحدة "المتعطشة للحروب قبول التحقيق في أصل حروبها!

يجب على الولايات المتحدة "المتعطشة للحروب قبول التحقيق في أصل حروبها!

من المقرر أن يدلي وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، خلال يومي 13 و 14 سبتمبر بالتوقيت المحلي،  بشهادته بشأن مسألة الانسحاب الأميركي من أفغانستان،  أمام  جلسة استماع للكونجرس ، وكانت وسائل الإعلام المحلية أشارت في وقت سابق إلى أن بلينكن لا يمكنه التهرب من اللوم عن انسحاب يشبه الكارثة للجيش من أفغانستان، وتوقعت أنه سيواجه استجوابًا شديدًا خلال شهادته.

وفي الواقع، ستصبح هذه الجلسة أيضًا نافذة للعالم الخارجي لمعرفة مصدر الحروب في الولايات المتحدة، ورؤية فشل الهيمنة الأمريكية وخطتها  الخاصة الفاشلة   بـشأن "الزرع الديمقراطي".

كدولة عمرها 240 عامًا  ، شنت الولايات المتحدة أو شاركت فيها أكثر من 200 حرب. وخلال أكثر من قرنين من الزمان، شكلت الحرب والقوة دائمًا الحمض النووي لهذا البلد. ومن أجل الحفاظ على الهيمنة، كثيرا ما يلجأ بعض الساسة الأمريكيين  إلى استخدام الوسائل العسكرية للتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى بصورة عشوائية، لترويج  القيم الأمريكية، وحتى إسقاط سلطات الدول الأخرى، ما يجعل التعطش للقوة سمة بارزة للهيمنة الأمريكية.

يجب على الولايات المتحدة "المتعطشة للحروب قبول التحقيق في أصل حروبها!

"بالنظر إلى الوضع الذي رأيته في أجزاء كثيرة من العالم ، فأنا قلق للغاية بشأن انتشار الإرهاب "تصريح أدلى به الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش  مؤخرا، موضحا أن الولايات المتحدة قد فشلت في ما يسمى بالحرب على الإرهاب على مدى عشرين عاما مضت.

تساءل الرأي العام: كيف شكلت الحروب الولايات المتحدة، وكيف استخدمت الولايات المتحدة الحروب لإلحاق الضرر بالعالم؟

دعونا نستمع إلى ما رد السيد أنتوني بلينكن  المرتقب خلال يومين متتاليين. وقد حان الوقت للعالم لكي يتتبع أصل الحروب في "الولايات المتحدة المتعطشة للحروب"!