مبعوث صيني: التقرير الأمريكي بشأن تتبع أصول فيروس كورونا لن يسفر عن شيء

إن التقرير التحقيقي للاستخبارات الأمريكية الخاص بتتبع أصول فيروس كورونا، يتعارض مع العلم ولن يسفر عن أي نتائج، حسبما كتب سفير الصين لدى إندونيسيا شياو تشيان في مقال افتتاحي صدر حديثا في صحيفة ((جاكرتا بوست)).

وأشار شياو إلى التقرير الخاص بتتبع أصول فيروس كورونا الذي نشرته الاستخبارات الأمريكية بعد تحقيقات استمرت 90 يوما خلف الأبواب المغلقة، على أنه "لا شيء سوى مهزلة سياسية كاملة".

وذكر أنه بدون تقديم أي دليل، فإن الولايات المتحدة "طورت قصة تلو الأخرى لتشويه سمعة الصين واتهامها" والتهرب من المسؤولية عن فشلها في مكافحة كوفيد-19.

وبالنسبة لتتبع أصول الفيروس، قال شياو إن "الولايات المتحدة في الواقع ليست شفافة ومسؤولة ومتعاونة بشأن هذه القضية".

وكتب السفير أن "الجدول الزمني لتفشي الوباء في الولايات المتحدة يعود إلى أوقات سابقة للإعلان الرسمي عن تفشيه"، مضيفا أنه "إلى جانب ذلك، أثار المجتمع الدولي منذ فترة طويلة مخاوف بشأن قضايا السلامة والممارسات غير القانونية وغير الشفافة وغير الآمنة في مختبر فورت ديتريك الأمريكي، وبشأن فيروس كورونا، وتجارب التعديل الجيني التي أجراها فريق باريك في جامعة نورث كارولاينا".

كما علق شياو على أن محاولات الولايات المتحدة تسييس عملية تتبع أصول الفيروس لم تحظ بأي دعم وقوبلت بمعارضة واسعة من جانب المجتمع الدولي.

وأكد أن تسييس تتبع أصول الفيروس لن يؤدي إلى شيء، لافتا إلى أنه في الوقت الذي لا يزال فيه الوباء منتشرا في جميع أنحاء العالم، فإن الصين مستعدة لمواصلة العمل مع إندونيسيا لإعادة أعمال تتبع أصول الفيروس إلى المسار الصحيح للتعاون العلمي، وذلك للمساهمة بشكل مشترك في تحقيق البشرية الانتصار النهائي على كوفيد-19.