الرئيس الجزائري يبحث مع وزير الخارجية السعودي تعزيز العلاقات الثنائية

أجرى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يوم الثلاثاء(14 سبتمبر) مباحثات مع وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان تناولت تعزيز العلاقات الثنائية ، بحسب بيان صادر عن الرئاسة الجزائرية.

وقال بيان الرئاسة إن الوزير السعودي نقل رسالة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود من دون أن يكشف عن مضمونها.

ونقل البيان عن الرئيس تبون تأكيده على "تجذر العلاقات الثنائية ومتانتها والسعي لتعزيزها بما يخدم المصالح العليا للبلدين الشقيقين".

وعقب المباحثات أدلى بن فرحان بتصريح بمقر الرئاسة بثه التليفزيون الجزائري الرسمي قال فيه إنه نقل رسالة شفوية من الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى الرئيس تبون تتعلق بالعلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين.

وأضاف أنه استعرض مع الرئيس الجزائري التميز والتطور الحاصل في العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المستويات والتي عبرت عنها بوضوح زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الجزائر في 2018، وزيارة الرئيس تبون إلى المملكة العربية السعودية تلبية لدعوة من العاهل السعودي في فبراير 2020.

وأعرب بن فرحان حرص الحكومة السعودية على استمرار التنسيق والتشاور بشأن القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين ومن أبرزها تعزيز العمل العربي المشترك وتنسيق المواقف في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

كما أكد على دعم التبادل التجاري بين البلدين والذي تطور بشكل لافت في السنوات الأخيرة ليصل في 2020 إلى أكثر من نصف مليار دولار.