مسؤول في حركة "طالبان" يؤكد سلامة ودائع الأفغان المصرفية

 أكد القائم بأعمال محافظ "بنك دا أفغانستان"، وهو البنك المركزي في البلاد، سلامة ودائع الأفغان في البنوك التجارية، حسبما ذكر البنك في بيان اليوم (الخميس).

ونقل البيان عن المحافظ محمد إدريس قوله إن "بنك دا أفغانستان يؤكد لمواطني بلدنا أن جميع البنوك التجارية العاملة في البلاد تخضع لرقابة جادة وتدير عملياتها بشكل أفضل من ذي قبل. البنوك آمنة تماما".

وأفاد البيان أن جميع البنوك التجارية في المنطقة والعالم عادة ما تحتفظ بنسبة 10 في المائة من رأس مالها نقدا وتستخدم الباقي في أنشطة تجارية مختلفة وتقدم خدمات مفيدة لشعوبها.

وقال المحافظ إن "البنوك التجارية في أفغانستان تحتفظ في المتوسط بـ 50 في المائة من العملة الأفغانية والأجنبية معها، وبالتالي فإن القطاع المصرفي في حالة جيدة. وقد استثمرت هذه البنوك مبلغا معينا من المال داخل البلاد وخارجها لتلعب دورا مفيدا في النمو الاقتصادي لأفغانستان".

وجاء البيان في وقت انتظر فيه آلاف العملاء في طوابير طويلة لسحب مدخراتهم منذ فرض حركة "طالبان" سيطرتها على البلاد في منتصف أغسطس الماضي.

وأثارت تقارير عن تجميد الولايات المتحدة للأصول المصرفية في أفغانستان، فضلا عن وقف التمويل من قبل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي المخاوف بين الأفغان.

وفي 28 أغسطس، أصدر البنك المركزي الأفغاني أمرا لجميع البنوك في الدولة الواقعة في آسيا الوسطى، يفرض حدا مؤقتا للسحب عند 200 دولار أمريكي أو 20 ألف أفغاني لكل عميل أسبوعيا.