تعليق: المبادرة الصين ستساهم في سطر فصل جديد يتسم بارتباطية البنية التحتية، والتدفقات غير المقيدة للتجارة والاستثمار، والتفاعلات بين الحضارات

تعليق: المبادرة الصين ستساهم في سطر فصل جديد يتسم بارتباطية البنية التحتية، والتدفقات غير المقيدة للتجارة والاستثمار، والتفاعلات بين الحضارات

دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس إلى دفع التعاون في مجال النقل العالمي وتدعيم التنمية المشتركة وسط تغيرات عالمية وجائحة لم يشهد العالم مثيلا لهما منذ قرن. وفي كلمته عبر رابط الفيديو خلال حفل افتتاح مؤتمر الأمم المتحدة العالمي الثاني للنقل المستدام في بكين، دعا شي إلى "سطر فصل جديد يتسم بارتباطية البنية التحتية، والتدفقات غير المقيدة للتجارة والاستثمار، والتفاعلات بين الحضارات".

يؤكد المؤتمر، الذي يستمر من الخميس إلى السبت، أهمية النقل المستدام لتحقيق أجندة 2030 للتنمية المستدامة. وقد اجتمع ممثلون من 171 دولة افتراضيا وواقعيا في الاجتماع الذي يستمر لمدة 3 أيام.

وشدد شي على أن النقل هو شريان الاقتصاد ورابط بين الحضارات، وقال إن النقل سهّل التكامل الاقتصادي والتبادلات الشعبية، وحول العالم إلى قرية عالمية مترابطة، قائلا إنه "فقط من خلال الانفتاح والشمول والارتباطية، يتسنى للدول تعزيز جهود بعضها البعض وتحقيق نتائج مربحة للجميع".وحث على بذل الجهود من قبل جميع البلدان لتعزيز كل من الارتباطية الصلبة للبنية التحتية والارتباطية الناعمة للمؤسسات والقواعد، وتطوير ارتباطية رباعية الأبعاد للبر والبحر والجو والإنترنت.

وسلط شي الضوء على أهمية التنمية المشتركة. وقال إنه لتحقيق الازدهار المشترك، ينبغي بذل الجهود لتعزيز التعاون بين الشمالي-الجنوبي والجنوبي-الجنوبي وزيادة الدعم لتطوير البنية التحتية للنقل في الدول الأقل نموا والدول النامية الحبيسة، داعيا إلى التكامل العميق للتقنيات الجديدة مثل البيانات الضخمة والإنترنت والذكاء الاصطناعي وسلسلة الكتل (بلوك تشين) مع قطاع النقل، بالإضافة إلى بذل المزيد من الجهود لتعزيز طريق أخضر ومنخفضة الكربون للنقل.

إن النقل مسؤول عن نحو ربع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المباشرة من احتراق الوقود الأحفوري، وفقا لإحصاءات تقرير للأمم المتحدة بشأن النقل المستدام. ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش اليوم كل بلدان العالم إلى توحيد الجهود لبناء أنظمة نقل أكثر استدامة وتسريع عملية إزالة الكربون من صناعة النقل بأكملها.  وقال في حفل الافتتاح "جميع أصحاب المصلحة لديهم دور يضطلعون به".

وقال ليو تشن مين، وكيل الأمين العام لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، إن المؤتمر بمثابة فرصة لأنشطة تبادل المعرفة والتعاون والحوار الضرورية لإحراز تقدم في النقل المستدام.

تواصل الصين التوسع في التعاون العالمي في مجال النقل وتدعم الدول النامية، من بينها دول إفريقيا وأمريكا اللاتينية، في بناء القدرات والتدريب الفني، وفقا لتقرير بشأن تنمية النقل المستدام في الصين نشر عبر الموقع الرسمي لمؤتمر الأمم المتحدة.