الصين تحث الجانب الليتواني على تصحيح الخطأ على الفور

الصين تحث الجانب الليتواني على تصحيح الخطأ على الفور

يعد قرار ليتوانيا بالسماح للسلطات التايوانية بإنشاء "مكتب تمثيلي تايواني في ليتوانيا" انتهاكا صارخا للالتزام السياسي الذي قدمته ليتوانيا في البيان الخاص بإقامة علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية، وفقا لما قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية يوم الاثنين (22 نوفمبر)، مضيفًا أنه يتعين على الحكومة الليتوانية تحمل جميع العواقب المترتبة على ذلك وتصويب الخطأ على الفور.

أدلى المتحدث تشاو لي جيان بهذه التصريحات في مؤتمر صحفي ردا على سؤال عن بيان لوزارة الخارجية الليتوانية يأسف لقرار الصين خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع ليتوانيا إلى مستوى القائم بالأعمال.

وقال تشاو إن ليتوانيا، في تجاهل للاحتجاج القوي للصين والبيانات الاحتجاجية المتكررة، سمحت لسلطات تايوان بإنشاء "مكتب تمثيلي تايواني في ليتوانيا"، ما خلق صراحة الانطباع الخاطئ "صين واحدة، وتايوان واحدة" في العالم، الأمر الذي أوجد سابقة مشينة.

"بالنظر إلى إلحاق ليتوانيا الضرر بالأساس السياسي للعلاقة الدبلوماسية على مستوى السفراء، فإن الحكومة الصينية، بدافع الحاجة إلى حماية السيادة الوطنية والأعراف الأساسية الحاكمة للعلاقات الدولية، ليس لديها خيار سوى خفض مستوى علاقاتها الدبلوماسية مع ليتوانيا إلى مستوى القائم بالأعمال. وعلى الحكومة الليتوانية أن تتحمل كل العواقب المترتبة على ذلك".

وحث تشاو الجانب الليتواني على تصويب الخطأ على الفور وعدم الاستهانة بعزم الشعب الصيني القوي للدفاع عن سيادته الوطنية ووحدة وسلامة أراضيه.