وزيرا خارجية الصين والكويت يجريان محادثات بشأن العلاقات الثنائية

وزيرا خارجية الصين والكويت يجريان محادثات بشأن العلاقات الثنائية

أجرى عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي محادثات مع وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح في مدينة ووشي بمقاطعة جيانغسو شرقي الصين اليوم الأربعاء (12 يناير).

وأشار وانغ إلى أن الكويت واحدة من الدول الأكثر ودية بالنسبة للصين وأول دولة في الخليج تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين، وهي أيضا أول دولة في الخليج توقع وثائق تعاون للبناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق، قائلا إن الصين تقدر تمسك الكويت الحازم بالسياسة الودية تجاه الصين ودعمها القوي للصين في حماية سيادتها وأمنها ومصالحها التنموية.

وقال وانغ إن الصين ستظل شريكة موثوقة بالنسبة للكويت، وستواصل دعم شواغلها المشروعة والمعقولة، من أجل رفع العلاقات الثنائية إلى مستوى جديد.

وقال أحمد إن الكويت تدعم موقف الصين العادل فيما يتعلق بحماية مصالحها الخاصة، وتعارض تسييس قضايا حقوق الإنسان والتدخل في شؤون الصين الداخلية.

وأضاف أن الكويت مستعدة لتطبيق التوافق المهم الذي توصل إليه زعيما البلدين، من أجل تحويل الرؤية العظيمة الخاصة بالعلاقات الثنائية إلى حقيقية.

واتفق الجانبان على تعزيز التحام مبادرة الحزام والطريق مع رؤية الكويت 2035، وتسريع وضع خطة تعاون خمسية، وتوسيع التعاون في الطاقة النظيفة، وشبكات الجيل الخامس، والمدن الذكية ومجالات أخرى في التكنولوجيا الفائقة.

وأوضح أحمد أن الكويت تتطلع إلى التعلم من خبرة الصين المتقدمة في العلوم والتكنولوجيا وترحب بالشركات الصينية للاستثمار في الكويت.

كما اتفق الجانبان على بذل جهود مشتركة لمواصلة مكافحة جائحة كورونا، وتعميق التبادلات الشعبية والثقافية والتعاون فيما يتعلق بالصحة والتعليم والشباب والحكومات المحلية والرياضة، وتسهيل تبادلات الأفراد.

كما أعرب أحمد عن دعم الكويت لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين ومعارضتها تسييس الرياضة.

وتبادل الجانبان أيضا وجهات النظر بشأن التعاون بين الصين ومجلس التعاون الخليجي، وكذلك الشؤون الإقليمية محل الاهتمام المشترك.

وقال وانغ إن الصين تتطلع إلى أن تلعب الكويت دورا فريدا وإيجابيا في القضايا الإقليمية الساخنة.