قوانغشي تنتخب مندوبيها لحضور المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني.. وانتخاب شي جين بينغ بالإجماع

عُقد المؤتمر الإقليمي للحزب الشيوعي الصيني في منطقة قوانغشي الذاتية الحكم لقومية تشوانغ بجنوبي الصين، وذلك في مدينة ناننينغ، خلال يومي الـ21 والـ22 من أبريل الجاري.

وتم انتخاب مندوبي منطقة قوانغشي الذاتية الحكم لقومية تشوانغ، لحضور المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني. كما اُنتخب الرفيق شي جين بينغ، الذي رشحته اللجنة المركزية للحزب في الوحدة الانتخابية في قوانغشي، مندوباً للمؤتمر الوطني العشرين للحزب، بإجماع الأصوات.

وأجرى المؤتمر الانتخاب رسمياً في صباح الـ22 من أبريل الجاري. وعندما أعلن المؤتمر عن انتخاب الرفيق شي جين بينغ، مندوباً للمؤتمر الوطني العشرين للحزب بالإجماع، دوّت موجات من التصفيق الحار والطويل في قاعة المؤتمر.

ويثق المشاركون في المؤتمر أن انتخاب الأمين العام شي جين بينغ، مندوباً للمؤتمر الوطني العشرين للحزب بالإجماع، يُمثل رغبة مشتركة لأكثر من مليونين وخمسمائة ألف عضو في الحزب، وأكثر من مائة وخمسين ألف منظمة حزبية قاعدية في قوانغشي، كما ويعكس حقيقة الحب الصادق الذي يحظى به الأمين العام شي جين بينغ من قبل الكوادر والجماهير التي تبلغ أعدادها 57 مليون نسمة بمختلف قومياتها في قوانغشي، ويجسد أيضاً الأمل المشترك والتوقعات الكبيرة من قبل أبناء الشعب الصيني، لمتابعة ربان رحلة النهضة العظيمة عن كثب بالحماسة والنشاط ومن أجل فتح المستقبل الأفضل.

وفي هذا السياق؛ قال يا هان ون، ممثل الحزب المشارك في المؤتمر الإقليمي، أمين لجنة الحزب في قرية جيانغقنغ ببلدة يويهونغ في محافظة لينغيون، مدير لجنة أبناء القرية: "لطالما حرص الأمين العام على رعاية شعب منطقتنا بمختلف قومياته. أشعر بفخر واعتزاز خاصّين لتمثيل أعضاء الحزب من الوحدات القاعدية، للإدلاء بصوت هام. عندما سمعت بانتخاب الأمين العام بالإجماع، شعرت بالسعادة والحماس. يُشرفني أن أشهد هذه اللحظة التاريخية الهامة." مضيفاً أنه سيواصل قيادة أبناء القرية، لتطوير الزراعة والإسهام في ساحة المعركة الرئيسية للنهضة الريفية.

من جانبها؛ قالت وي ليو تشان، ممثلة الحزب في المؤتمر الإقليمي، مديرة قسم الأتمتة في مصنع التلبيد التابع لشركة ليوتشو المساهمة المحدودة للحديد والصلب، قالت إن رفاهية الشعب تعتبر الشغل الشاغل دائماً للأمين العام. وبفضل القيادة القوية للجنة الحزب المركزية، تمتعت جماهير الشعب بسياسات تفضيلية بالفعل في مجالات التعليم، والعلاج الطبي، والإسكان، ومياه الشرب. وأضافت: "نحن على يقين تام بأن قيادة الأمين العام ستجعل من حياتنا أحلى وأفضل، كما لن نخيب آمال الأمين العام أبداً طالما شمّرنا عن سواعدنا وانهمكنا في العمل بجدية."

ومنذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، حرص الأمين العام شي جين بينغ، على إيلاء اهتمام بالغ لتنمية قوانغشي ورعايتها، حيث أصدر توجيهات وتوصيات هامة مرات عديدة. وخلال زيارته التفقدية في قوانغشي في شهر أبريل من العام الماضي، لخّص الأمين العام "أربع خصائص بارزة" لقوانغشي في وضع التنمية العام للبلاد، وطالب بإتقان الأعمال في أربعة مجالات وفقاً للمطلب العام بـ"أربعة أشياء جديدة"، لتوحيد الإرادة وتركيز القوى على بناء قوانغشي الرائعة الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد.

وقال المشاركون تحدوهم الثقة التامة: "إنه وبعد الدخول إلى العصر الجديد، والانطلاق في المسيرة الجديدة، فإن من المؤكد أن توجيهات وإرشادات الأمين العام شي جين بينغ، ستجمع قوة العصر العظيمة، وتُبحر بالسفينة العملاقة للنهضة العظيمة للأمة الصينية نحو ضفاف المجد والشرف."

من جانبه؛ قال شيوي هوا، ممثل الحزب في المؤتمر الإقليمي، أمين لجنة الحزب بالمدرسة المتوسطة الثانية بمدينة ناننينغ ونائب مدير المدرسة: "إن انتخاب الأمين العام بالإجماع يتفق مع رأي الشعب المشترك. وبفضل القيادة القوية للجنة الحزب المركزية ونواتها الرفيق شي جين بينغ، شهدت قوانغشي تغيرات هائلة." كما أنه سيواصل أداء واجبه للإسهام في دفع القضية التعليمية في مناطق القوميات.

وقال المشاركون إنه يجب استيعاب الأهمية الحاسمة لـ"إقرار أمرين" بعمق، وممارسة "صون أمرين" بثبات، والإخلاص للنواة، ودعمها وصيانتها والدفاع عنها، وتحويل اهتمام الأمين العام شي جين بينغ وتشجيعه، إلى أفعال ملموسة لمزاولة العمل الفعلي وريادة الأعمال، لاستقبال انعقاد المؤتمر الوطني العشرين للحزب بتحقيق إنجازات بارزة، والتقدم بخطوات كبيرة نحو أهداف الكفاح عند حلول الذكرى المئوية لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، لإنجاز بناء دولة اشتراكية حديثة قوية بشكل شامل.