جمعية الصحة العالمية ترفض مجددا اقتراحا متعلقا بتايوان

جمعية الصحة العالمية ترفض مجددا اقتراحا متعلقا بتايوان

قررت جمعية الصحة العالمية، أعلى جهاز لاتخاذ القرار في منظمة الصحة العالمية، واللجنة العامة لجمعية الصحة العالمية بشكل منفصل يوم (الاثنين) عدم تضمين اقتراح بشأن مشاركة تايوان في الجمعية السنوية بصفة مراقب، في جدولها.

يظهر القرار، الذي تم تبنيه في الدورة الـ75 للجمعية، بشكل كامل أن مبدأ صين واحدة توافق للمجتمع الدولي ويمثل تطلعات الشعوب وتوجه العصر الذي لا يمكن إيقافه. لا يحظى التلاعب السياسي من جانب سلطة الحزب الديمقراطي التقدمي التايواني من خلال استخدام جائحة كورونا بأي دعم، ويجلب لها العار، ومحكوم عليه بالفشل.

وعلى أساس الالتزام بمبدأ صين واحدة على جانبي مضيق تايوان، وافقت الحكومة المركزية الصينية على السماح لمنطقة تايوان بالمشاركة في جمعية الصحة العالمية بصفة مراقب لمدة 8 أعوام على التوالي من 2009 حتى 2016.

ومنذ أن تولى الحزب الديمقراطي التقدمي السلطة، تمسك بتعنت بالوضع الانفصالي لما يسمى "استقلال تايوان" ورفض الاعتراف بتوافق 1992 الذي يجسد مبدأ صين واحدة. ونتيجة ذلك، لم يعد الأساس السياسي لانضمام منطقة تايوان للجمعية قائما.

ومنذ 2017، علقت الحكومة المركزية الترتيب الخاص بمنطقة تايوان للمشاركة في الجمعية. كما رفضت الجمعية مقترحات متعلقة بتايوان لسنوات عديدة.

ومع استمرار تفشي كوفيد-19 في أنحاء العالم، تطلع المجتمع الدولي إلى أن تعزز الجمعية هذا العام التعاون والتضامن في المعركة ضد الجائحة. لكن سلطة الحزب الديمقراطي التقدمي سارت عكس اتجاه التاريخ وأصرت على تقديم مقترحات متعلقة بتايوان، ما يكشف بشكل كامل مخططها السياسي للانخراط في أنشطة انفصالية ساعية لما يسمى "استقلال تايوان" عن طريق إثارة قضية مشاركتها في الجمعية.

تتخذ الغالبية العظمى من دول العالم موقفا عادلا تجاه القضايا المتعلقة بتايوان في الجمعية. فقبل افتتاح الجمعية، أعربت نحو 90 دولة عن تمسكها بمبدأ صين واحدة ومعارضة مشاركة تايوان في الجمعية عن طريق إرسال خطابات لمنظمة الصحة العالمية وطرق أخرى.

وقال تشن شيوي، ممثل الصين الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، في بيان في الاجتماع، إن المقترح المتعلق بتايوان ليس له أساس سياسي، مؤكدا أن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 2758 وقرار جمعية الصحة العالمية رقم 25.1 يوفران الأساس القانوني لمنظمة الصحة العالمية للالتزام بمبدأ صين واحدة.

وأوضح أنه يجب التعامل مع مشاركة منطقة تايوان في الجمعية وفقا لمبدأ صين واحدة ومن خلال المشاورات عبر المضيق، مضيفا أنه بسبب تمسك سلطة الحزب الديمقراطي التقدمي بتعنت بالموقف الساعي لما يسمى "استقلال تايوان"، فإن الأساس السياسي لانضمام تايوان إلى الجمعية لم يعد قائما.

وقال إن المقترح المتعلق بتايوان ليس له أساس واقعي. والحكومة المركزية دعت خبراء من تايوان لزيارة ووهان وأبلغت أيضا بشكل خاص عن طريقة الحصول على التسلسل الجيني للفيروس.

وأضاف أنه منذ أبريل 2021، تمت الموافقة على مشاركة 47 خبيرا من تايوان في أنشطة تقنية نظمتها منظمة الصحة العالمية إجمالي 44 مرة، مشيرا إلى أنه ليس هناك ما تسمى "فجوة الوقاية من الجائحة على الصعيد الدولي".

كما أكد الدبلوماسي الصيني عدم وجود توافق دولي على الاقتراح الخاص بتايوان. توصلت الجمعية بالفعل إلى استنتاج بشأن القضية المتعلقة بتايوان ورفضت لأعوام مناقشة مقترحات متعلقة بتايوان.

وقال تشن إن الهدف الحقيقي لمحاولة سلطة الحزب الديمقراطي التقدمي استغلال كوفيد-19 في التلاعب السياسي هو "استخدام الجائحة للسعي إلى الاستقلال"، مضيفا أن تأييد دول معينة لسلطات تايوان خدعة سياسية تتمثل في "استخدام تايوان لاحتواء الصين"، وهو أمر محكوم عليه بالفشل.