في الذكرى الستين للعلاقات العراقية – الصينية: علاقاتنا تمتد إلى عمق التاريخ الإنساني

cri 2018-11-13 14:32:54
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

بقلم سليم السراي

   الأيام تتعاقب وتمضي، وتترك وراءَها ذاكرةً وتاريخاً ملوّناً، تختزن فيه ما استحقَّ الخلود والبقاء ناطقاً، وأخرى اندثرت لأسباب شتى؛ فالدرب طويل بينَ ألف عام مضتْ، وإلى الحاضر الذي يخطُّ طريقه إلى كلِّ قومه، حيثُ تبقى ذكرياتُ العلاقاتِ الإنسانيّة ترنُّ في المعاصم قبلَ أن تصيخ لها المسامع.

  إنّها ذكريات خطّها طريقُ الحرير، والهجرةُ المتبادلة، والثقافات المتوارثة التي تهزّها الأشواق كلّما ذُكرت سيرتها الدواوين, وتناولتها الأقلام الساحرة، بفيضٍ من أحاديثٍ مترعةِ الجمال، وهي تتحرّز كلَّ حبة ذكرى أن تنفلت من عقد الماضي الجميل؛ تاريخ قوس قزح حينما يلوح بالآفاق البعيدة، وتضرب طرفاه الأرض بما وسعت الرؤية، غالياً في شذراته، يحملُ البشارة ما بين خطوط سجل, صفحته ممتدة بينَ طرفي الشمس، ترقيه الأماني خلالَ ساعات يومه، أنْ يبقى طالّاً خلال ساعات اليوم, وآناء الليل؛ فيشغل العيون ويثير الشجاعة في النفوس احتراساً، إنْ تعرضت في غفلة نفسها، وتخمد شعلةً لم يتمكن التاريخ من أن يحتجبها، فهي ليست لبنة؛ بل هي جدار في ذلك البناء الكبير- إن لم نقل إنّها عمادها- على الرغم من الحوادث الجسام والحقب الصاخبة.

   إنّ ذاكرة علاقاتنا كشجرة عظيمة وارفة الظلال، وإن هزّها الشوق أمطرت بأحاديثَ تحرّك القلوب والإرادة، وهي تصغي إلى ما مرّت به من نظم المنافسة في التعاون، حيث تتطلع العيون إلى كلِّ الآفاق؛ إذ كانت شاهداً على تلك المراحل التاريخية، التي شيدتها وتهيأت لها السواعد والأقدام، ودنا البأس فيها من البأس على أنملة قدم.

  علاقاتنا الشعبية والإنسانية، لا يحدّها تاريخ معين، ولم تكن حادثة عابرة في الزمن الممتد، بل هي قضية شوق تنتمي إلى قصر الشوق الإنساني، تبعث برسائلها في كل لحظة عبر النسائم، وذلك الطريق الحريريّ الذي تزاحمت وتسابقت إليه الأقدام الإنسانية على أجنحة طير، وبقايا الأرواح التي أمسك بها الأمل في العيش على أرض الرافدين؛ أرض الملاذ، ورغبة اللقاء مع أطراف كلّ الارض؛ لتحقيق طيف عواطفها، وفتح أذرعها؛ لتكون في أحضان ضفاف دجلة والفرات.

  وإلى الذين إذا ذكر الزمان كانوا أهله وأصله، حيث ارتبطوا بأواصر الصهر والجوار، وإن اختلفت الجغرافية المكانية، إلى أبناء شعبي العراقي وأبناء الشعب الصيني الصديق، كلّ عام وأنتم بألف خير، وجميعنا نتطلع إلى أن تكون الأيام القادمة أفضل.


الأكثر قراءة

صور