الجزائر و الصين نحو مستقبل مشرق

2019-02-21 09:12:00
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

الجزائر و الصين نحو مستقبل مشرق

بقلم : ديلمي الطاهر – الجزائر


الجزائر و الصين نحو مستقبل مشرق هو شعار أطلقته جمعية سفراء بلا حدود الجزائرية بمنسابة مرور ستون عاما على بدأ العلاقات الجزائرية الصينية ، تلك العلاقات التي وصلت إلى مستوى عالي جدا في الوقت الحالي ، وهذا راجع تاريخيا إلى دعم الصين للجزائر أثناء حرب التحرير الكبرى بداية من خمسينات القرن الماضي ضد التواجد الفرنسي بالجزائر ، كما أن الصين كانت مستهدفة من طرف المعسكر الرأسمالي من خلال حصار سواحلها الشرقية ، وهذا يعني ان البلدين كان يجمعهما مصير مشترك واحد ، كما يتجلى ذلك جليا من خلال تأييد الصين لنضال الشعب الجزائري من أجل تحرير وطنه ، وقد ساندت الصين جبهة التحرير الوطني الجزائرية في نضالها من أجل التحرر ، وفي سبتمبر من عام 1958 اعترفت الصين بالحكومة الجزائرية المؤقتة بعد تأسيسها مباشرة ، وبذلك أصبحت الصين من آوائل الدول التي أرست العلاقات الدبلوماسية مع الجزائر في وقت مبكر جداً. كما سبقت الجزائر كل الدول العربية للاعتراف بالصين الشعبية وإقامة العلاقات معها ، كما كان للجزائر دور هام وداعم للصين في استرجاع مكانتها داخل منظمة الأمم المتحدة وطرد تايوان عام 1971 .

وعلى ضوء هذه المعطيات يرى معظم المتتبعين للعلاقات بين الجزائر والصين بأنها أقوى وأرقى العلاقات على الإطلاق بين جميع الدول العربية مع الصين . وتتميز العلاقات بين البلدين بثوابت متجذرة في سياستهما الخارجية متمثلة في احترام الوحدة والسيادة الوطنية المتبادلة بين البلدين ، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول و التعاون الاقتصادي والتجاري المتوازن من أجل بناء علاقات متينة تسودها المنفعة المتبادلة والمصير المشترك .

ومع بداية القرن الحادي والعشرين تعمقت العلاقات بين البلدين أكثر فاكثر في شتى المجالات الاقتصادية والثقافية و السياسية والعسكرية . ودخلت كثير من المؤسسات الصينية الكبرى للعمل بالجزائر واقتحمت مجالات الاستثمار والتجارة والاقتصاد والبناء وخاصة مع سياسة الإصلاح والانفتاح التي تتبعها الصين منذ أربعون عاما تماشيا مع السياسة المنتهجة للسيد : شي جين بينغ الرئيس الصيني .


وفي الوقت الراهن برهنت الصين للجزائر بأنها في طريق هذا التوجه والهدف والمسعى الإستراتيجي في معظم المجالات والمشاريع الاقتصادية المبرمجة في شتى الميادين ، ويتجلى هذا التوجه في الاتفاق الذي تم بين الصين والجزائر في العاصمة الصينية بكين في شهر تموز/يوليو 2018 والذي عقد بين وزيري الشؤون الخارجية للبلدين والذي تمحور حول بلورة حصيلة الانجازات المحققة في اطار المخطط الخماسي 2014- 2018 ، و تم الاتفاق على وضع الرؤية المستقبلية ووضع المخطط الخماسي الجديد 2019- 2023 بين البلدين .

كما تعتبر مبادرة " الحزام والطريق " التي تنتهجها الصين للانفتاح على العالم مشروع استراتيجي متكامل بين البلدين يهدف إلى تعزيز التعاون خدمة لأهداف تنموية ومصالح مشتركة في التنمية والازدهار مستقبلا .

كما أن العلاقات بين البلدين حاليا باتت أكثر عمقا وأكثر انفتاحا ودخلت مجالات العلوم والتكنولوجيا وتطبيقات الفضاء و الصناعات التحويلية واستغلال الموارد والطاقات والصناعة الميكانيكية و السكك الحديدية والبنى التحتية والصناعة البتروكيمياوية والطاقات المتجددة وتحويل المواد المنجمية والأجهزة الكهرومنزلية والتقنية والبناء .

وبمناسبة مرور ستون عاما على بدء العلاقات الجزائرية الصينية قامت جمعية سفراء بلا حدود الثقافية وبمساهمة كل من سفارة جمهورية الصين الشعبية لدى الجزائر ، والاتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكتّاب العرب أصدقاء الصين ودار الثقافة مفدي زكريا بولاية ورقلة وإذاعة الجزائر من ورقلة والمجلس الشعبي البلدي لبلدية عين البيضاء بتنظم مسابقة تحت عنوان ( الجزائر و الصين نحو مستقبل مشرق ) وتعتبر هذه المسابقة هي الطبعة الثانية وانطلقت بداية من 15 سبتمبر 2018 إلى غاية : 10 ديسمبر 2018 وقد ارتكزت هذه المسابقة على أربعة محاور نبرزها فيما يلي :

المحور 01 : الاجابة على الأسئلة الكتابية والمتمثلة في استمارة خاصة بالمسابقة واحتوت على ستة أسئلة حول موضوع العلاقات الجزائرية الصينية

المحور 02 : تصميم شعار يعبر عن الذكرى الستون للعلاقات بين البلدين الجزائر والصين .

المحور 03 : كتابة مقالة حول الموضوع نفسه .

المحور 04 : أجمل ظرف بريدي مسافر خاص بالمشاركين خارج ولاية ورقلة

و بتاريخ : 08 فبراير 2019 قام السيد عبد القادر خليل رئيس فرع الاتحاد الدولي للصحافيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء وحُلفاء الصين في الجزائر ورئيس جمعية سفراء بلا حدود بولاية ورقلة وعبر صفحة جمعية سفراء بلا حدود على الفيسبوك بالإعلان عن نتائج مسابقة " الجزائر و الصين نحو مستقبل مشرق" وقد فاز في هذه المسابقة عشر فائزين وهم :

01- السيدة رشيدة حلالي

02- السيدة خضرة بوسهال

03- السيد إسلام معروف

04- السيدة كلثوم السايح

05- السيدة فاطمة الزهراء ملزي

06- السيد ديلمي الطاهر

07- السيد عبد الحق واري

08- السيد أحمد مروان معمري

09- السيد مروان زيغمي

10-السيد منير لخضاري


وبتاريخ 19 فبراير 2019 بداية من الساعة الثالثة مساءا نظم حفل بدار الثقافة مفدي زكريا بولاية ورقلة لتوزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة " الجزائر و الصين نحو مستقبل مشرق" وقد حضر حفل توزيع الجوائز ممثلين عن كل سفارة جمهورية الصين الشعبية لدى الجزائر ، والاتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكتّاب العرب أصدقاء الصين ودار الثقافة مفدي زكريا بولاية ورقلة وإذاعة الجزائر من ورقلة والمجلس الشعبي البلدي لبلدية عين البيضاء ، كما تم تنظيم معرض لمختلف الأعمال المشاركة في هذه المسابقة .

وتبقى مبادرة " الجزائر والصين نحو مستقبل مشرق " قطرة من فيض في العلاقات الراسخة تاريخيا بين البلدين وتعبيرا عن عمق التعاون بين البلدين في شتى المجالات ، وحلم يلوح في الآفاق لتوطيد روح التعاون والصداقة بين الجزائر والصين ، و بذرة تزرع في حاضر العلاقات بين البلدين لتثمر مستقبلا مشرقا مزهرا معطرا بمبادئ التعاون والمنفعة المتبادلة .

الأكثر قراءة

صور