السفارة الصينية في دمشق تتبرع بإمدادات طبية لوزارة الصحة السورية

cri 2020-06-05 14:57:14
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

تبرعت السفارة الصينية في دمشق، يوم الخميس (4 يونيو)، بدفعة من الإمدادات الطبية لوزارة الصحة السورية لمكافحة الوباء، وحضر السفير الصيني لدى دمشق فنغ بياو ونائب وزير الصحة السوري أحمد خليفاوي مراسم تسليم الإمدادات، ووقعا على شهادة قبولها.

وقال فنغ، إنه منذ تفشي فيروس كوفيد-19، ظلت الصين وسوريا حكومة وشعباً تدعمان وتفهمان وتساعدان بعضهما البعض، وقد انعكست الصداقة التقليدية العميقة بين الشعبين بشكل كامل على هذا الوضع، معربا عن ثقته بأن سوريا ستكون قادرة على التغلب على الوباء في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أن الفيروس هو العدو المشترك للبشرية جمعاء، مؤكداً تمسك الصين الدائم بمفهوم مجتمع المصير المشترك للبشرية، ورغبتها في تعزيز التعاون مع سوريا في الوقاية من الوباء ومكافحته، ومواصلة تقديم المساعدة بأقصى ما تستطيعه إليها، وحماية أمن الصحة العامة في الصين وسوريا بشكل مشترك.

من جانبه، لفت خليفاوي إلى الصداقة التقليدية بين الدولتين، موضحاً أن الصين قدمت منذ اندلاع الأزمة السورية الكثير من المساعدات الإنسانية للشعب السوري، الذي لن ينسى هذا الموقف.

وأضاف أن الدولتين أقامتا، بعد حدوث الوباء في سوريا، أشكالاً مختلفة من التعاون الطبي والصحي، مثل تبادل الخبراء الطبيين والصحيين، ومشاركة خطط التشخيص والعلاج، وتوفير مواد مكافحة الوباء، مبيناً أن سوريا تواجه العديد من الصعوبات والتحديات في الوقاية من الوباء ومكافحته، بسبب العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الدول الغربية عليها، لذا فإن المعونات الطبية تساعدها على تلبية الاحتياجات العاجلة وتخفيف معاناة الشعب، معربا عن أمله في تعزيز التعاون الطبي والصحي مع الصين، مؤكدا أن سوريا يمكنها التغلب على الوباء في أقرب وقت ممكن بمساعدة الدول الصديقة مثل الصين.


الأكثر قراءة

صور