عباس: استهداف موكب الحمد الله في غزة "جريمة" تستهدف إفشال المصالحة

شينخوا 2018-03-14 09:48:55
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله لدى وصوله إلى قطاع غزة "جريمة" تستهدف إفشال المصالحة الداخلية.
وقال عباس خلال استقباله الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج، في مدينة رام الله، يوم الثلاثاء (13 مارس)، إن "هذه الجريمة مخطط لها ومعروفة الأهداف والمنفذين"، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).
وأضاف أن ما حدث "ينسجم مع كل المحاولات للتهرب من تمكين الحكومة الفلسطينية من ممارسة عملها في قطاع غزة، وإفشال المصالحة، ويلتقي مع الأهداف المشبوهة لتدمير المشروع الوطني بعزل غزة عن الضفة الغربية لإقامة دولة مشبوهة في القطاع".
وشدد عباس على أن "هذه المحاولات لن تنال من معنويات الشعب والقيادة الفلسطينية، وتصميمهما على تحقيق الوحدة، والتمسك بالثوابت الوطنية، وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية".
وقال عباس، إن "حكومة الأمر الواقع غير الشرعية في غزة تتحمل المسؤولية كاملة عن هذا الحادث الإجرامي المدان"، في إشارة إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على القطاع منذ منتصف عام 2007.
وكان انفجار قد وقع في أثناء دخول موكب الحمد الله برفقة اللواء فرج، عبر حاجز (بيت حانون/ إيرز)، الخاضع للسيطرة الإسرائيلية، ما أدى إلى إصابات طفيفة في عدد من مرافقيه وتضرر بعض المركبات.


الأكثر قراءة

صور