الرئيس العراقي يرفض المصادقة على موازنة 2018 ويعيدها للبرلمان بسبب مخالفات

شينخوا 2018-03-14 09:59:11
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

رفض الرئيس العراقي فؤاد معصوم، المصادقة على الموازنة العامة للبلاد للعام 2018 بسبب وجود نقاط مخالفة للتشريعات العراقية بها، وقرر إعادتها إلى البرلمان لتدقيقها شكلاً ومضموناً من الناحية الدستورية والقانونية والمالية.
وأشار المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية العراقية في بيان له، يوم الثلاثاء (13 مارس)، إلى "وجود نحو 31 نقطة (في الموازنة) تتقاطع مع التشريعات النافذة" في البلاد.
وجاء قرار الرئيس العراقي بشأن الموازنة بعد "قيام خبراء ومستشارين قانونيين وماليين بدراستها وتدقيقها، لتشخيص أهم المخالفات الدستورية والقانونية والمالية لبعض المواد أو البنود أو الفقرات الواجب معالجتها قبل التصديق، وكذلك معالجة أي خلل في صياغتها الشكلية"، حسب البيان.
وكان مجلس النواب العراقي قد أقر، في الثالث من مارس الجاري، الموازنة العامة للبلاد للعام 2018، بقيمة بلغت 77.4 مليار دولار، وبعجز يقدر بأكثر من 10.5 مليار دولار، وسط مقاطعة النواب الأكراد لجلسات مناقشة الموازنة العامة، احتجاجاً على قرار الحكومة العراقية بتخفيض حصة إقليم كردستان ذاتي الحكم في الموازنة من 17 % إلى 12,67%.
يذكر أن فؤاد معصوم، الذي انتخب رئيساً للعراق، في يوليو من العام 2014، كردي.
من ناحيتها، قالت الحكومة العراقية إنها وضعت حصة كل محافظة وفقاً لعدد سكانها.


الأكثر قراءة

صور