الحزب الحاكم بالجزائر ينتقد تقارير دولية هاجمت ترحيل مهاجرين أفارقة إلى بلادهم

2018-07-12 10:48:48
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

 

انتقدت جبهة التحرير الوطني الجزائرية الحاكمة، يوم الأربعاء، تقارير منظمات دولية حول سياسة الجزائر تجاه المهاجرين غير الشرعيين، بعد ترحيل الآلاف منهم إلى دولهم الأصلية.

وقال الأمين العام للحزب جمال ولد عباس، في مؤتمر عقده بمقر حزبه بالعاصمة الجزائر، بحضور سفراء دول إفريقية، "إن تقارير بعض المنظمات الدولية غير الحكومية بشأن ملف الهجرة غير الشرعية في الجزائر مبنية على أسس غير واقعية، وهي لا تقلق الجزائر، مشيراً إلى أن البعض من هذه المنظمات وُجد لخدمة حكومات أجنبية.

وأكد ولد عباس دعمه لموقف وزير الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل، الذي أعلن رفض بلاده إنشاء مناطق احتجاز للمهاجرين غير الشرعيين على الأراضي الجزائرية، وهو الخيار الذي تطالب به أوروبا، موضحاً أن الجزائر طبقت كل الشروط اللازمة لتنفيذ عمليات ترحيل للمهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم الأصلية بصورة تحفظ كرامتهم الإنسانية.

من جانبه، أكد سفير النيجر في الجزائر أن عودة المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدهم (النيجر) جاءت "بناء على اتفاق مع الجزائر،  مشدداً على أن "الجهات التي تنتقد الجزائر في هذا الملف يجب عليها أن تعرف أن القانون يمنع على كل أجنبي دخول تراب دولة ما دون تأشيرة".

من جهته، أكد القائم بالأعمال لدى سفارة تشاد في الجزائر، أن الجزائر "أعادت منذ عدة سنوات أكثر من 500 تشادي إلى بلدهم بطريقة إنسانية وقانونية".


الأكثر قراءة

صور