الحرس البحري التونسي يُنقذ 58 مهاجرا غير شرعي من الموت غرقا في عرض البحر

شينخوا 2018-11-09 20:45:12
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

تمكنت الوحدات البحرية التابعة للحرس البحري التونسي، ليلة (الخميس - الجمعة) من إنقاذ 58 مهاجرا غير شرعي، بينهم أفارقة وأطفال، من الموت غرقا في عرض البحر قبالة السواحل التونسية، وذلك خلال عمليتين تمتا في جنوب وشمال شرق البلاد.

وقال العقيد حسام الجبابلي الناطق الرسمي بإسم الحرس الوطني التونسي (الدرك)، في تصريحات نُشرت اليوم (الجمعة)، إن وحدة عائمة تابعة للحرس الوطني (الدرك)، تمكنت من إنقاذ 30 مهاجرا غير شرعي، بينهم أطفال، ومن يحمل جنسية ساحل العاج، من الموت غرقا قبالة سواحل محافظة نابل.

وأوضح أن عملية الإنقاذ تمت ليلة (الخميس - الجمعة)، بعد أن تسربت المياه إلى المركب الذي كان يقلهم قبالة سواحل "الميدة"، و"سيدي داوود" التابعة لمحافظة نابل التي تبعد نحو (60 كلم) شمال شرق تونس العاصمة.

من جهته، أعلن النقيب رشيد البوزيدي الناطق باسم إقليم الحرس البحري بمنطقة الجنوب التونسي، أن وحدة بحرية كانت قادمة من الجنوب بإتجاه مدينة صفاقس بجنوب شرق البلاد، تفطنت إلى قارب بصدد الغرق، على متنه 28 مهاجرا غير شرعي، حيث سارعت إلى إنقاذهم من الموت غرقا.

وأوضح البوزيدي، في تصريحات نقلتها اليوم (الجمعة) إذاعة "شمس أف ام" المحلية التونسية، أن هؤلاء الحالمين بالهجرة جميعهم من التونسيين، وتتراوح أعمارهم بين 17 و 36 عاما، لافتا إلى أن عملية الإنقاذ تمت ليلة (الخميس - الجمعة)، على بعد حوالي (80 ميلا بحريا) شمال شرق جزيرة جربة من محافظة مدنين.

يُشار إلى أن محاولات الهجرة غير الشرعية بإتجاه السواحل الاٍيطالية إنطلاقا من الشواطئ التونسية التي يبلغ طولها 1300 كلم، عادة ما تتزايد أثناء هدوء البحر، رغم الإجراءات المُشددة التي تفرضها السلطات الأمنية.

وعادة ما يختار المهاجرون غير الشرعيين، جزيرة "لامبيدوزا" الإيطالية، بإعتبارها أقرب نقطة إلى الشواطئ التونسية حيث تبعد عنها نحو (80 كلم) فقط.


الأكثر قراءة

صور