السلطة الفلسطينية تدين "استباحة" إسرائيل مدينتي رام الله والبيرة وسط الضفة الغربية

شينخوا 2019-01-11 10:17:57
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

  أدانت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية اليوم (الخميس)، استباحة إسرائيل مدينتي رام الله والبيرة وسط الضفة الغربية.

  وندد بيان صادر عن الوزارة وتلقت وكالة أنباء ((شينخوا))، نسخة منه، باقتحامات قوات الإحتلال الإسرائيلي للأرض والتجمعات الفلسطينية خلال الأيام الماضية بما في ذلك منطقة الماصيون قرب من مقر الحكومة الفلسطينية.

  وقال البيان إن "الاقتحامات صاحبها إغلاق طرق وتضييق على الفلسطينيين وشل حركتهم واقتحام المحال التجارية ومصادرة أجهزة التسجيل".

  واعتبر البيان، "الاقتحامات جزء لا يتجزأ من انقلاب إسرائيل على الاتفاقيات الموقعة وحلقة في مؤامرة سياسية تهدف لإضعاف وشل مؤسسات الدولة الفلسطينية ومحاولة لفرض شروط الحل والاستسلام على الشعب الفلسطيني تحت مسمى "صفقة القرن" الأمريكية.

  واقتحم الجيش الإسرائيلي في وقت سابق اليوم ولليوم الثامن على التوالي منطقة الماصيون قرب مقر الحكومة الفلسطينية في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية وداهمت محال تجارية وصادرت تسجيل كاميرات مراقبة.

  واندلعت مواجهات بين قوات الجيش وعشرات الشبان الفلسطينيين ألقى خلالها الشبان الحجارة على الجنود، فيما أطلق الاحتلال القنابل الغازية ما أدى لإصابة أربعة، بحسب ما أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

  وتعتبر مدينة رام الله التي تصنف مناطق (أ) العاصمة غير الرسمية للسلطة الفلسطينية وتتواجد فيها المؤسسات الرسمية.

  وتقسم الضفة الغربية حسب اتفاق (أوسلو) للسلام المرحلي الموقع بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993 إلى ثلاثة مناطق الأولى (أ) وتخضع لسيطرة فلسطينية كاملة، والثانية (ب) وتخضع لسيطرة أمنية إسرائيلية وإدارية فلسطينية، والثالثة (ج) وتخضع لسيطرة أمنية وإدارية إسرائيلية.

الأكثر قراءة

صور