المبعوث الأممي إلى سوريا سيسلط الضوء على الحاجة إلى العملية السياسية على أساس القرار 2254

شينخوا 2019-03-17 20:37:48
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

أكد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا جير بيدرسن لدى وصوله إلى دمشق اليوم الأحد(17 مارس) أنه سيسلط الضوء خلال مناقشته مع المسؤولين السوريين حول كيفية المضي قدما في تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 حول التسوية السياسية في سوريا. 

وقال بيدرسن في تصريحات صحفية لدى وصوله إلى أحد فنادق العاصمة السورية دمشق إنه " سيركز مناقشته مع المسؤولين السوريين على كيفية المضي قدما في تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الذي يمثل تفويضا لي ، وآمل أن يؤدي ذلك إلى قيام سوريا ، وعملية سياسية بقيادة سورية ، بتيسير من قبل الأمم المتحدة ".

واعتمد القرار 2254 بالإجماع في 18 ديسمبر 2015. ويدعو إلى وقف إطلاق النار وتسوية سياسية في سوريا.

ويستعد المبعوث الأممي الجديد إلى سوريا لإجراء محادثات مع مسؤولي وزارة الخارجية في دمشق، قائلا إنه سيناقش الإحاطة التي ألقاها في مجلس الأمن الدولي في أواخر الشهر الماضي.

وقال " لقد قدمت إحاطة إلى مجلس الأمن في 28 فبراير الماضي وكنت مسرورا للغاية لاستقبال الحكومة بشأن تلك الإحاطة وأنا هنا لمناقشة ذلك الأمر الذي أدى إلى تلك الإحاطة".

وفي الشهر الماضي ، تعهد بيدرسن في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالعمل "بحياد ودقة للاضطلاع بالولاية الممنوحة لي بموجب قرار مجلس الأمن 2254 ، لتسهيل العملية السياسية".

وأضاف أن القيام بذلك "سيتطلب تعاون جميع الأطراف السورية والدولية واستعداد الجميع للتعامل بجدية مع حقائق الصراع والعمل سوية لتحريك الأمور خطوة بخطوة في اتجاه إيجابي".

وقال إن القرار 2254 يحتوي على جميع العناصر المطلوبة للحل السياسي ، مضيفا أن هذا الأمر يبدأ باحترام سيادة سوريا ووحدتها واستقلالها وسلامتها الإقليمية ويوفر خريطة طريق لعملية سياسية بقيادة سورية مملوكة حقا.

وتابع أن القرار 2254 يواجه الامتثال للقانون الدولي ، ويؤكد على حماية المدنيين والوصول الإنساني غير المقيد ، ووقف الأعمال القتالية ، والتصدي للإرهاب ، وتنفيذ تدابير بناء الثقة ، والإفراج عن المحتجزين والمختطفين.


الأكثر قراءة

صور