​بوتفليقة يؤكد أن الجزائر ستشهد قريبا تسليم زمام القيادة إلى جيل جديد

2019-03-19 20:16:27
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

قال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يوم أمس الإثنين(18 مارس) إن بلاده ستشهد عما قريب تسليم زمام القيادة إلى جيل جديد.
وأوضح في رسالة وجهها إلى الجزائريين بمناسبة يوم النصر الموافق 19 مارس نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية، أن الجزائر "مقبلة على تغيير نظام حكمها وتجديد منهجها السياسي والاقتصادي والاجتماعي، مؤكدا تعهده فيأن يكرس يختم مساره الرئاسي بهذا الانتقالإلى جان الشعب وفي خدمته لتشهد الجزائر نقلة سلسة في تنظيمها وتسليم زمام قيادتها إلى جيل جديد".
وأكد أن هذا التغيير ستمهد له "الندوة الوطنية الجامعة التي ستعقد في القريب العاجل بمشاركة جميع أطياف الشعب الجزائري، معتبرا أن هدف هذه الندوة هو اتخاذ القرارات الحاسمة الكفيلة بإحداث القفزة النوعية التي يطالب بها الشعب وخاصة الأجيال الشابة، مضيفا أن هذه "القفزة" ستتجسد مـن خلال "تعديل دستوري شامل وعميق سيبت فيه الشعب عن طريق الاستفتاء، وسيكون "منطلقا لمسار انتخابي جديد مبتداه الانتخاب الرئاسي الذي سيأتي البلاد برئيسها الجديد".
وشدد الرئيس الجزائري على أن مستقبل الجزائر "في حاجة إلى إجماع وطني حول الأهداف والحلول".
كما شدد على أن "أمن البلاد واستقرارها في حاجة كذلك إلى شعب يرقى إلى مستوى تطلعاته الإقتصادية والاجتماعية والثقافية ويحرص على استجماع ما يسند به ويعزز ما يبذله جيشه حاليا في سبيل حماية الجزائر من المخاطر الخارجية لكي يتمتع بالعيش في كنف الاستقرار والسكينة".
وتشهد الجزائر منذ 22 فبراير مسيرات تطالب بالتغيير والإصلاح في البلاد.
ودفعت الاحتجاجات الرئيس بوتفليقة، إلى اتخاذ حزمة قرارات شملت عدم ترشحه لولاية خامسة، وتأجيل الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 أبريل القادم وتعيين رئيس وزراء جديد مهمته تنفيذ خارطة طريق تفضي إلى تغيير النظام السياسي بشكل جذري فيما سماه بالجمهورية الجديدة.

الأكثر قراءة

صور