​الحزب الحاكم في الجزائر يعلن "مساندته" للحراك الشعبي

2019-03-21 09:53:35
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

أعلن معاذ بوشارب المنسق العام لهيئة قيادة جبهة التحرير الوطني الحاكمة في الجزائر، يوم الأربعاء(20 مارس)، "مساندته" للحراك الشعبي في البلاد المطالب بالتغيير.
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية عن بوشارب، وهو الأمين العام المؤقت للحزب الحاكم، قوله في لقاء مع أمناء محافظات الحزب بالعاصمة الجزائر، "إن أبناء حزب جبهة التحرير الوطني يساندون الحراك الشعبي ويدافعون بكل إخلاص، من أجل الوصول إلى الأهداف المرجوة وفق خارطة طريق واضحة المعالم".
وشدد بوشارب الذي يشغل أيضا منصب رئيس المجلس الشعبي الوطني (الغرفة السفلى في البرلمان)، على أن الشعب الذي طالب بالتغيير، كان دائماً مصدر مبادئ الحزب الراسخة وقيمه الثابتة، مشيراً إلى أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رئيس الحزب قال إنه ذاهب لتغيير النظام وبناء جمهورية جديدة تتفاعل فيها جميع القوى الحية للبلاد، مؤكداً أن "السيادة الشعبية كانت دائما أساس نظام الحكم بالجزائر، والتي تجسدت في شعار من الشعب وإلى الشعب".
ودعا بوشارب إلى ضرورة "العمل بإخلاص والجلوس معا إلى طاولة حوار واحدة للوصول إلى الأهداف المرجوة وفق خريطة طريق واضحة لبناء جزائر جديدة لا تهمش ولا تقصي أي أحد"، مضيفاً أن "الشعب الجزائري الذي قهر بالأمس الاستعمار الفرنسي المدعوم بقوات الحلف الأطلسي قادر اليوم في هذه المحطة المفصلية على الخروج من الأزمة"، لافتاً إلى أن "الجهاز التنفيذي (الحكومة) لم يكن بيد حزب جبهة التحرير الوطني"، في إشارة إلى أن جبهة التحرير حزب الأغلبية البرلمانية لا ترأس الحكومة ولديها عدد محدد من الوزراء المنتمين لها، بينما بقية التشكيلة من أحزاب أخرى ووزراء بغير انتماء سياسي.

الأكثر قراءة

صور