​الحضور العربي في الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي للإنترنت

2017-12-05 10:47:36
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

أجرى القسم العربي لإذاعة الصين الدولية لقاءا صحفيا مع سعادة السفير المصري لدى الصين السيد محمد أسامة طه المجدوب حول الحضور المصري في هذه الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي للإنترنت، وفي سؤال حول التحديات والفرص التي يشكلها الإنترنت في مجال التنمية وأيضا كيف يمكن أن نحمي الإنترنت من التطرف والإرهاب.

الحضور العربي في الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي للإنترنت

أجاب السيد السفير: "بدون شك مع التطور التكنولوجي الهائل الذي شهده الانترنت حاليا أصبح هناك الكثير من الفرص المطروحة والكثير من التحديات، أهم هذه التحديات هي انتشار خطر الإرهاب والتطرف ونشر الجهل والتضليل للآخرين، المشكلة تكمن في سهولة الوصل للإنترنت وصعوبة السيطرة على الأجيال الجديدة للوصل للإنترنت ، وبالتالي تعرضهم لبعض الأفكار المريضة وبعض الأفكار الخبيثة وأصبح هؤلاء في منتهى الخطورة وهذا يتطلب تعاون مكثف بين مختلف الحكومات والدول والشعوب للسيطرة على مكونات الانترنت والتمكن من اصطياد المواقع الشريرة والسيئة والمغرضة والقضاء عليها ومحوها من الانترنت تماما بالإضافة إلى توعية الأجيال الجديدة عن أهمية وخطورة الانترنت هذا من جانب، من جانب الفرص كما يطرح تحديات هو يطرح وسيلة للوصول إلى كم هائل من المعلومات المفيدة والتطورات التكنولوجية الحديثة والأخبار غير المسبوقة التي يمكن أن تساهم في تعزيز مساعدة كافة الدول المختلفة في التنمية وهذا يتطلب وضع منهجية ومدونة سلوك وخطة عمل لتحويل الانترنت إلى أداة من أدوات التنمية المشتركة بين دول العالم وليس فقط استحواذ بعض دول العالم على مكون الانترنت و ما يطرحه من معلومات وبيانات."

وفي سؤال آخر حول الدور والتبادلات الموجودة بين الصين ومصر في هذا المجال، تحدث السيد السفير قائلا: "مبدئيا الصين تقوم بدور مهم في تطوير شبكات الانترنت في مصر شبكات المحمول وهم يقومون بدراسة الجيل الرابع لشبكات المحمول لكن نحن سعيدون لحد الآن بالجيل الرابع. هذا من جانب وهناك أيضا تعاون مكثف بين الصين ومصر في مجال الأمن السيبراني وهذا موضوع يقلقنا جميعا وطبعا هذه أمور أمنية ومتخصصة."

 الحضور العربي في الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي للإنترنت

وفي اللقاء الصحفي الثاني الذي جمع مراسل إذاعة الصين الدولية مع دكتور محمد الشافعي مكلف بالأعمال لجامعة الدول العربية في بكين حول الأخطار والفرص التي يشكلها الإنترنت وتطوره، والتعاون الموجود بين الصين والدول العربية، صرح قائلا: "في الواقع كما هو معروف الانترنت أصبح هو مجال المستقبل وكل دول العالم وبما فيها الدول العربية هي تركز على الانترنت والانترنت له استخدامات كثيرة وأحد هذه الاستخدامات قد يكون استخدامات كثيرة مفيدة وهناك استخدامات ضارة وهي الجريمة والإرهاب عبر الانترنت لذلك هذا المؤتمر يعتبر هام جدا لأنه يركز على مواضيع عامة وحيوية تتعلق بالعالم العربي بشكل لأن العالم العربي يعاني كثيرا من خطر الإرهاب والإرهاب ليس فقط جريمة فيزيائية بل يمكن أن تكون إلكترونية لذلك هناك إرهاب من نوع إلكتروني وهناك إرهاب من نوع أخر نعاني منه في الدول العربية لكن بتطور العالم سوف بالتأكيد سنعاني أكثر من جرائم أكبر، لذلك نحن نشارك هنا اليوم لكي نكتسب خبرة أكبر من الصين لأن الصين دولة متقدمة في مجال الانترنت وهي واحدة من أكثر دول العالم استخداما للإنترنت أكثر نسبة شعب في العالم يستخدم الانترنت حسب البيانات الحديثة نحن نستفيد من تجارب الصين و نحاول أن نتعلم منها تحاول أن ننقل بعض التجارب الصينية الى العالم العربي."

وفي سؤال حول أهمية طريق الحرير الإلكتروني وانخراط الدول العربية في هذه المبادرة الصينية العظيمة والتي تشكل فرصة أخرى للعالم وللدول العربية بصفة خاصة، صرح قائلا: "كما كان العالم العربي في السابق هو نقطة التقاء طريق الحرير البري والبحري هناك الآن اليوم طريق حرير إلكتروني يعني عبر الانترنت يعني نريد أن نكون جزءا من هذا الطريق الذي يشكل نقطة ارتكاز عالمية للصين التي تريد أن تصدر كل ما يتعلق بتكنولوجيا وبالثقافة ومن موروث حضاري وثقافي ومن تقدم تكنولوجي للعالم ونحن نريد أن نكون جزء من طريق الحرير الالكتروني الذي يتصدر العالم عبر الانترنت وعبر التجارة الإلكترونية وعبر التقدم والتطور."


الأكثر قراءة

صور