إدارة ترامب، تفضل بمواصلة عرضك التمثيلي

cri 2018-04-07 18:47:58
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

إدارة ترامب، تفضل بمواصلة عرضك التمثيلي

إدارة ترامب، تفضل بمواصلة عرضك التمثيلي

تراجعت سوق نيويورك للأوراق المالية بشكل حاد في اليوم السادس من الشهر الجاري، حيث تجاوز معدل التراجع لمؤشرات البورصة الرئيسية الثلاثة أكثر من 2 ٪ عند إغلاقها، مع تراجع مؤشر داو جونز بأكثر من 700 نقطة. 

وقد تبخر المال على الفور، حيث كانت سوق رأس المال الأمريكي ملبدة بالغيوم، واشتكى متداول في بورصة نيويورك بطريقة ساخطة في مقابلة صحفية مع سي إن أن، تهديد ترامب بفرض تعريفات إضافية بقيمة 100 مليار على المنتجات الصينية، مما أدى إلى تفاقم حالة الذعر لدى المستثمرين.
وبصفته مضيف بالتلفزيون الواقعي السابق، وحتى وبعد دخوله إلى البيت الأبيض، يبدو أن أسلوب ترامب لم يتغير على الإطلاق، فخلال سنة واحدة وعلى الرغم من أن الحقائب الوزارية لم تكتمل بعد، إلا أنه لم يتردد في إقالة الوزراء باستمرار، من ستيفن كيفين بانون الذي كان من وراء الكواليس، ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، ثم وزير الخارجية ريكس تيلرسون، وهكذا دواليك، يبدو أن الناس يستمعون من وقت لآخر صوته الكلاسيكي: "لقد تمت إقالتك!"

بالإضافة إلى الغضب الشعبي الذي يثيره، بدأت إدارة ترامب تغضب العالم بأسره. بعد فترة وجيزة من توليه منصبه، أطلقت وزارة التجارة الأمريكية التحقيقات”للبند 232“ الخاص بالتجارة في  واردات منتجات الصلب والألومنيوم، إلى جانب تعديل اتفاقية التجارة الحرة المبرمة بين الحلفاء. وبالطبع، إن الحلفاء المطيعين مثل كوريا الجنوبية، وافقوا بسرعة على عرضه، لتفادي التعرض للطرد، ولكن الأكثر مثل الاتحاد الأوروبي واليابان وحتى الأرجنتين، والمكسيك، لا ترغب في قبول مصير الطرد في حالة عدم الإطاعة لأمره، ولذلك، قام ترامب بسرعة بتعديل البند 232، وتعليق فرض التعريفات الجمريكية المرتفعة على واردات الصلب ومنتجات الألمنيوم من بعض الدول.

فإن البند 232 يعتبر فقط تمهيدا للذروة الحقيقية التي أطلقت الإدارة الأمريكية تحقيقات الفصل 301 على الصين، ولا تخفي الإدارة الأمريكية على الإعلان عن ضرب استراتيجية "صنع في الصين 2025"، فلا بد أن هذه الأفعال المزعجة تعرضت لرد الصين عليها، حيث أكدت الصين مرارا وتكرارا أنها لا يخيفها أي شيء، وجاهزة للهعركة في النهاية، وهذا يتجاوز إلى حد كبير توقعات الحكومة الأمريكية.

إدارة ترامب، تفضل بمواصلة عرضك التمثيلي

إدارة ترامب، تفضل بمواصلة عرضك التمثيلي

يبدو أن ترامب سيفسد هذا "برنامج الواقع". وخلال أكثر من عام على توليه منصبه، استمرت تحقيقاته في "تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية ". إذ لم يعد يصدر بيانات صارمة للعالم الخارجي ، فكيف سيشرح للناخبين الذين يدعمونه في الانتخابات النصفية المقبلة؟
يذكر أن قانون تخفيض الضرائب تسبب في وصول ديون الولايات المتحدة إلى 20، 21 تريليون دولار أمريكي، ولديها ميل إلى تسريع النمو. من غير الواقعي على نحو متزايد أن يتم التوقع من الولايات المتحدة سداد ديونها. الأهم من ذلك، فإن توسع الديون الأمريكية سيؤثر حتما على مصداقية الدولار الأمريكي. إذا اهتز موقف الدولار كعملة عالمية، فإنه بالتأكيد سيكون غير مقبول للولايات المتحدة.

و أفضل استراتيجية للولايات المتحدة حاليا هي أن تتواضع وتهتم بالاقتصاد، فمن الأحسن أن تعطي الفرصة الكاملة للمزايا النسبية والسعي لزيادة كفاءة الإنتاج من خلال المنافسة العادلة لتقديم خدمات أفضل لشعوب العالم واستفادة نفسها والآخرين، وهذا أيضا جوهر جهود جميع البلدان لتعزيز العولمة ومعارضة التجارة المحافظة.

إدارة ترامب، تفضل بمواصلة عرضك التمثيلي

إدارة ترامب، تفضل بمواصلة عرضك التمثيلي

للأسف، شرعت الولايات المتحدة على مسار خاطئ تماما. عندما تقدمت الصين في مجال التكنولوجيا العالية، لم تكن الولايات المتحدة متجاوزة، بل حاولت بدون جدوى استخدم هيمنتها العالمية الحالية لعرقلة تطور الصين عن طريق الاحتكاكات التجارية وحتى الحروب التجارية. ومع ذلك، فإن الاتجاه الرئيسي لمركز الابتكار العالمي الذي ينقل إلى الشرق وإلى الصين لن يتغير: لأن الصين قد تراكمت على أساس اقتصادي قوي نسبيًا، ويمكن لكل من الحكومة والشعب استثمار مبالغ كبيرة من الأموال في البحث العلمي، حيث طورت الصين نظامًا صناعيًا كاملاً وأنشأت معه ما بين سبعة إلى ثمانية ملايين من خريجي الجامعات ذوي الجودة العالية كل عام، ويجري تشكيل أكبر سوق محلي في العالم.

ومن المتوقع أن الطلب سيقود الابتكار، وسيستمر المزيد من الابتكارات في الظهور في الصين. وإن مفهوم "الممارسة لنهضة البلاد" متجذرة في قلوب المواطنين الصينيين، و حتى إذا تم إفساد هذا البرنامج ، فإن إدارة ترامب لن تتوقف. حسنا، واصل أدائك، من فضلك.

 


الأكثر قراءة

صور