تعليق: نسبة 60% هي خط أحمر رسمته الولايات المتحدة للمنافسين - Arabic

تعليق: نسبة 60% هي خط أحمر رسمته الولايات المتحدة للمنافسين

cri 2018-08-10 19:35:52
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

تعليق: نسبة 60% هي خط أحمر رسمته الولايات المتحدة للمنافسين

تعليق: نسبة 60% هي خط أحمر رسمته الولايات المتحدة للمنافسين

أعلنت الولايات المتحدة والصين هذا الأسبوع على التوالي عن قائمة من السلع التي تبلغ قيمتها 16 مليار دولار وخضعت لفرض تعريفات جمركية بنسبة 25%، ابتداءا من تاريخ التنفيذ في 23 أغسطس الجاري، في وقت تم فيه تنفيذ الجولة الأولى من الحرب التجارية التي أثارتها الولايات المتحدة واضطرت الصين  إلى التصدي لها، حيث فرض الجانبان تعريفات جمركية على منتجات بقيمة 50 مليار دولار أمريكي بشكل متبادل.

إن سياسة التعريفة الأمريكية ضد الصين تهدف ظاهريًا إلى حل "التجارة غير العادلة" بين الولايات المتحدة والصين، وهي تستند إلى اعتبارات سياسية داخلية، إلا أن أهدافها الاستراتيجية طويلة المدى تم الكشف عنها أيضًا، فالولايات المتحدة تهدف إلى القيام بقمع واحتواء المنافسين المتصاعدين، من أجل الحفاظ على هيمنة الدولار، والسيطرة على القواعد المتعددة الأطراف، وتحقيق أقصى قدر من المنافع الاقتصادية.

في القرن الماضي، كانت الولايات المتحدة قلقة لمرتين بتجاوز المنافسين. المرة الأولى كان فيها تجاوز إجمالي الناتج المحلي للاتحاد السوفياتي السابق بنسبة 60% من مبلغ الولايات المتحدة، وزادت الولايات المتحدة من احتواءها ضد الاتحاد السوفيتي، كما ارتكب الاتحاد السوفييتي خطأ قاتلا أدى إلى تفككه النهائي. والمرة الثانية كان فيها تجاوز الناتج المحلي الإجمالي الياباني بنسبة 60% من مبلغ الولايات المتحدة، مما جعل الولايات المتحدة حذرة وتم إجبار اليابان على توقيع "اتفاقية بلازا" وارتفاع قيمة الين. لذا فيمكن أن نرى أنه بالنسبة للولايات المتحدة، فإن نسبة 60% من إجمالي الناتج المحلي هو خط أحمر، وإذا تجاوزت أية دولة هذا الخط الأحمر، فإن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات قاتلة بلا رحمة، وهذا لا علاقة له بأيديولوجية المنافس والنظام السياسي.

في عام 2014، كان الناتج المحلي الإجمالي للصين يمثل أكثر من 60% من المبلغ الأمريكي لأول مرة، وذلك يمتد على الحدود التي يمكن للولايات المتحدة أن تتحملها. من وجهة نظر الولايات المتحدة، فإن معدل النمو الاقتصادي الصيني وإمكانياته أكبر بكثير من منافسيها السابقين، ومن المحتمل أن تتجاوز الصين الولايات المتحدة في المستقبل المنظور. لذا، فإنه أمر ضروري أن تقمع الولايات المتحدة الصين. ففي أغسطس عام 2017، أطلقت الولايات المتحدة رسمياً "تحقيقات 301" ضد الصين، واعتبرت في عديد من التقارير الصين كمنافس.

ومع ذلك، فإن الصين اليوم ليست اليابان في ذلك الوقت، فأساس التنمية الصينية  لن يتزعزع ، وما دمنا نفهم الوضع بشكل صحيح، وندرك  الاتجاه العام بوضوح، ونفعل أشياءنا الخاصة بشكل جيد، فإن السفينة الاقتصادية الكبرى بالصين سوف تخترق بالتأكيد عقبات مختلفة وتواصل المضي قدمًا.

 


الأكثر قراءة

صور