تقرير إخباري: الابتكار العلمي والتكنولوجي يقود التحول والارتقاء الصناعيين في نينغشيا الصينية

2018-09-20 18:16:50
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn
1/5
أُعلن تأسيس منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي المسلمة في ال25 من أكتوبر عام 1958م، وكانت موارد الفحم قد ساعدت هذه المنطقة في نمو الاقتصاد الصناعي من الصفر، ولكن مع تفاقم مشكلة تلوث البيئة وانخفاض الاستثمار، بدأت نينغشيا تواجه ضغوطا كبيرة للتحول الصناعي، ومن أجل تحطيم أغلال اقتصاد الموارد، شرعت في طريق التحول والارتقاء اعتمادا على الابتكار التكنولوجي.
عندما تجولنا بالسيارة في مدينة شيزويشان بمنطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي، رأينا على طول الطريق الكثير من المناطق الصناعية الخربة ومباني المصانع المغطاة برماد الفحم، وقال تان هوي،  مدير مكتب الابتكار التكنولوجي لمنطقة التكنولوجيا العالية الوطنية في مدينة شيزويشان للمراسل:
"في ذلك الوقت كانت كل المجالات والشركات المتعلقة بالفحم مربحة جدا، ومع استنزاف الموارد المحلية، انهار جزء كبير من المؤسسات التي كانت تعتمد على نمط النمو التقليدي."
في ورشة الترامبولين التابعة لشركة نينغشيا ويير المحدودة للصب، يجري تجريب منتج من سبائك الألومنيوم تم تصميمه للقطارات فائقة السرعة، وستستقبل الشركة طلبات على هذا المنتج قريبا. 
وقال يانغ هايبو سكرتير رئيس مجلس إدارة الشركة، إنهم في البداية كانوا ينتجون قطع غيار لشركات الفحم، لكن منذ عام 2009م، أدركوا أن الاعتماد على موارد الفحم ليس له منفذ ولا مستقبل:
"لا يمكن أن نظل هكذا حتى نموت، بدأنا ننتج قطع غيار للسيارات، ثم تطورنا إلى إنتاج قطع غيار لنقل الكهرباء عالية الضغط والروبوتات الصناعية، ثم قطع غيار من الألومنيوم لأشعة دعم القطارات فائقة السرعة."
قبل ستين عاما، أتى الفحم في مدينة شيزويشان بأول واط من الكهرباء وأول طن من الفولاذ لمنطقة نينغشيا، حيث حقق الاقتصاد الصناعي للمنطقة اختراقا من الصفر في هذا المكان، واستمر هذا الوضع حتى عام 2008 حيث أدركت المدينة أن الموارد ستستنزف سريعا ولا يمكن الاعتماد عليها دائما.
"في الماضي كان هدفنا تحقيق رقم في الناتج المحلي الإجمالي والاستثمار في الأصول الثابتة، والآن تحول تفكيرنا تماما، حيث نهتم بجذب شركات التكنولوجيا العالية والحديثة ونشجع الاستثمار في هذا المجال، يمكن القول إن اختيار طريق الابتكار التكنولوجي اختراق آخر من الصفر.
تعتبر مدينة شيزويشان- مهد صناعات منطقة نينغشيا- نموذجا للكثير من المناطق الصينية الأخرى التي نجحت في التحول والارتقاء من اقتصاد الموارد، وفي الوقت نفسه، وجدت دفعة كبيرة من شركات الصناعات التقليدية طريقها للتقدم والتطور عن طريق إصلاح جانب العرض والابتكار التكنولوجي.
وفي السنوات الماضية، وضعت منطقة نينغشيا التوجه نحو الابتكار في مقدمة الإستراتيجيات الثلاث الكبرى للمنطقة، وهي تدفع الابتكار التكنولوجي في كل المجالات الصناعية. 
ففي مدينة شيزويشان، نشأت شركة تيان دي الدائرية التي تعد نموذجا للاقتصاد الدائري في كل البلاد، وفي مدينة تشونغوي التي تقع على حافة صحراء تنغري، لن تتخيل أنه تأسس هنا مركز بيانات القاعدة السحابية لغرب الصين. 
قال تشانغ هونغ نيان نائب مدير لجنة الاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات في منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوى، إن ملامح الصناعات التقليدية تشهد الآن تحولا مذهلا:
"نعمل على تحسين نظام الابتكار، وتسريع خطوات تطوير التقنيات الجوهرية، حيث إن تعزيز القدرة على الابتكار الصناعي يأتي بقوة دافعة لرفع جودة وفعالية الصناعات والتحول والارتقاء، وننفذ كل سنة حوالي مائة مشروع للإصلاحات التقنية، وأسسنا صناديق خاصة لدعم الشركات في استغلال التقنيات الجديدة، واستخدام المعدات الحديثة وتطوير المنتجات والمجالات الجديدة."


صور

انطلاق بطولة "الترايثلون" في غزة
أضاء معرض الإضاءات الملونة على شاطئ بحيرة فوشيان بمدينة يويشي بمقاطعة يوننان
افتتاح المدرسة العسكرية للأطفال في احدى روضة أطفال بمحافظة تشانغشينغ بمقاطعة تشجيانغ
إقامة معرض التراث الثقافي غير المادي للاقليات القومية فى بكين
"أوفو" الصينية للدراجات التشاركية بصدد زيادة عدد دراجاتها في لندن
الجولة النهائية لمسابقة ملكة جمال الصين تقام في بكين