الصين وفرنسا تتفقان على تعزيز العلاقات الثنائية والتمسك بالتعددية

2018-12-02 08:25:28
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

الصين وفرنسا تتفقان على تعزيز العلاقات والتمسك بالتعددية

اتفق الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم السبت(1 ديسمبر)، خلال لقائهما على هامش قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين، على الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى أعلى، كما جدد الزعيمان تعهدهما بحماية التعددية.
وأوضح شي أن العلاقات بين الدولتين حافظت على تنمية مستقرة رفيعة المستوى، وأن القوة الدافعة لها تُلهم بالمزيد، مضيفاً أن العام المقبل يوافق الذكرى ال55 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وأن الصين مستعدة للعمل مع فرنسا للارتقاء بالشراكة الاستراتيجية الشاملة إلى مستوى أعلى، ومستعدة كذلك للعمل نحو تحقيق تقدم أكبر في سبيل تنمية العلاقات الصينية- الأوروبية.
وأشار شي إلى أنه من أجل تدعيم القوة الدافعة الجيدة لتنمية العلاقات الثنائية، يحتاج الجانبان إلى مواصلة تعزيز التبادلات رفيعة المستوى والاستغلال الأمثل لآليات الحوار على مختلف المستويات، لافتاً إلى أن الجانبين يعتزمان دفع التعاون العملي وتوسيع نطاق التجارة والاستثمار فيما بينهما، والعمل معا بقوة لحماية التعددية وتعزيز التواصل والتنسيق بشأن القضايا العالمية الرئيسية،ومن ضمنهاتغير المناخ، وإصلاح منظمة التجارة العالمية، والقضية النووية الإيرانية.
وأوضح شي أنه يتعين على الجانبين اتخاذ إجراءات ملموسة للحفاظ على النظام العالمي التعددي وفي القلب منه ميثاق ومبادئ الأمم المتحدة، والتمسك بالتجارة الحرة والنظام التجاري متعدد الأطراف.
وفي معرض إشارته إلى الاجتماع الثلاثي، الذي عقد يوم الجمعة بين الصين وفرنسا والأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، قال شي إن الاجتماع أرسل إشارة إيجابية، مضيفا أن الصين تتطلع إلى تعزيز التعاون مع فرنسا في إطار مجموعة العشرين.
من جانبه، أشار ماكرون في حديثه إلى زيارته للصين في يناير من العام الجاري، التي رسم خلالها مع شي مسار مستقبل تنمية العلاقات بين الطرفين، معرباً عن سعادته باستمرار تطورها كما هو مخطط، والنتائج المثمرة التي تحققت من خلال التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة وتكنولوجيا الفضاء، موضحاًأن فرنسا تثمن تصريحات شي بشأن تعزيز الإصلاح والانفتاح خلال منتدى بوآو الآسيوي ومعرض الصين الدولي للواردات، وجهودَ الصين لتحسين بيئة الأعمال للشركات الأجنبية العاملة فيها.
وأوضح أنه من أجل الاحتفال بالذكرى ال55 لإقامة العلاقات الدبلوماسية الفرنسية الصينية، يتعين على الجانبين التعاون معا في استضافة مجموعة من الفعاليات، مؤكداً استعداد فرنسا لتعزيز التبادلات رفيعة المستوى مع الصين ودفع التعاون في مجالات مثل الطاقة النووية والطيران والسياحة، مشيرا إلى ترحيب بلاده بالمزيد من الاستثمارات الصينية وتطلعها إلى زيادة صادراتها إلى الصين.
وأكد ماكرون أن فرنسا ملتزمة بشدة بالتعددية وتتطلع إلى الحفاظ على الدعم المتبادل بين البلدين بشأن القضايا العالمية الكبرى، والعمل المشترك مع الصين لتدعيم نظام التجارة الحرة التعددي ودفع المجتمع الدولي نحو الالتزام باتفاقية باريس بشأن تغير المناخ وتنفيذها، إلى جانب تعزيز تنمية العلاقات الأوروبية-الصينية.

الأكثر قراءة

صور