الكتاب الأبيض: الصين تنتقد قوى الإرهاب والتطرف لدعمها للأنشطة الانفصالية

شينخوا 2019-03-18 17:03:08
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

انتقد كتاب أبيض أصدره اليوم الاثنين(18 مارس) مكتب الإعلام بمجلس الدولة، انتقد قوى الإرهاب والتطرف لدعمها للأنشطة الانفصالية في شينجيانغ.

وذكر الكتاب الأبيض الذي حمل عنوان "مكافحة الإرهاب والتطرف وحماية حقوق الإنسان في شينجيانغ"، أن الانفصالية هي التربة الخصبة التي تتمدد فيها جذور الإرهاب والتطرف في شينجيانغ.

ولفترة طويلة، ظلت قوى الإرهاب والتطرف تدعم الأنشطة الانفصالية من خلال تشويه وتلفيق وتزييف تاريخ شينجيانغ، والمبالغة في الاختلافات الثقافية بين المجموعات العرقية، والتحريض على العزلة والكراهية والدعوة إلى التطرف الديني، حسب ما ذكر الكتاب الأبيض.

وأشار الكتاب الابيض إلى أن منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية، قد عمل الشعب من جميع المجموعات العرقية في شينجيانغ، تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، عمل معا لبناء شينجيانغ أفضل، وقد حافظوا على الاستقرار الاجتماعي وحققوا النمو الاقتصادي وارتقوا بمعيشة المواطنين.

وعلى الرغم من ذلك، لم تستسلم قوى "تركستان الشرقية" وتقر بالهزيمة. وبدعم من القوى الدولية المناهضة للصين، تمكنت قوى "تركستان الشرقية" من استعادة جميع وسائلها، لتنظيم وتخطيط وتنفيذ أعمال انفصالية وتخريبية.

ومنذ التسعينيات من القرن الماضي، وخاصة بعد هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة، كثفت قوى "تركستان الشرقية" من داخل الصين وخارجها تواطئها، مع انتشار الإرهاب والتطرف في جميع أنحاء العالم، في محاولة بائسة لإقامة "تركستان الشرقية" من خلال "الجهاد"، وفقا لما ذكر الكتاب الأبيض.

كما أشار الكتاب الأبيض إلى أن التطرف الديني تحت راية الإسلام يتعارض مع التعاليم الإسلامية، مؤكدا أن "هذا ليس الإسلام".


الأكثر قراءة

صور