تعليق: الصين والاتحاد والأوروبي يدخلان في لحظة بارزة من علاقاتهما الثنائية

2019-03-19 20:21:05
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

تعليق:  الصين والاتحاد والأوروبي يدخلان في لحظة بارزة من علاقاتهما الثنائية

سيقوم الرئيس الصيني شي جين بينغ ابتداء من يوم الخميس(21 مارس) بزيارة رسمية لكل من إيطاليا وموناكو وفرنسا، وبهذا الخصوص قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي إن الإشارة التي بعث بها الرئيس شي خلال زيارته إلى ثلاث دول أوروبيةفي غاية الوضوح، وهيأن الصين تضع علاقاتها مع أوروبا في اتجاه مهم و لأولوية علاقاتهاالخارجية مهما كان تغيرالأوضاع الدولية.

تعليق:  الصين والاتحاد والأوروبي يدخلان في لحظة بارزة من علاقاتهما الثنائية


وتوقع الوزير الصيني أن تكون زيارة الرئيس شي هذه " لحظة بارزة" لدبلوماسية الصين مع الاتحاد الأوروبي في هذا العام.
إنانفتاح العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي، يرجع فضله إلى اهتمام وقيادة رؤساء الجانبين، حيث أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال زيارته لأوروبا قبل خمس سنوات، على معالجة العلاقات مع الاتحاد الأوروبي من منظور استراتيجي، والجمع بين "القوتين الرئيسيتين" و"السوقين الكبيرين" و"الحضارتين العظيمتين"، وبناء علاقات شراكة متمثلة في مجالات السلام والتنمية والإصلاح والحضارة. وتحت إطار هذه الاستراتيجية، حقق الجانبان تطورات جديدة وحيوية في جميع الجوانب، حيث ازدادت المصالح والمواقف والأهداف المشتركة، وعلى سبيل المثل، فأول محطة من زيارات شي الأوروبية هي إيطاليا وهي أيضا زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الصيني لإيطاليا بعد 10 سنوات، وعشية هذهالزيارة تسلم شيرسالة من طلاب مدرسة فيتوريو إيمانويل الثاني الداخلية الوطنية في روما، اعتبروا خلالها "أنه قبل أكثر من سنة ، قرأنا كتاب" شي جبن بينغ حول الحكم والإدارة" الذي طرحتم فيه "حلم الصين" ونثق بأنه على مر العصور، يتمتع كل من الشرق والغرب بتطلعات مشتركة لحياة أفضل، وقال شي خلال رسالة جواب لطلاب المدرسة الإيطالية "أتمنى أن تكونوا ماركو بولو هذا العصر، كسفراءللثقافة بين إيطاليا والصين في هذا العصر الجديد."

وأطلق الطرفان الصيني والأوروبي لحظة بارزة في العلاقات الثنائية على أساس التزام الصين والدول الأوروبية بتطوير العلاقات الودية والتعاونية.تتمتع الصين والعديد من الدول الأوروبية بثقافات تاريخية وأنظمة اجتماعية مختلفة تماما، وتمر بمراحل تنموية مختلفة، ولا تزال هناك منافسة في المجال الاقتصادي والتجاري، لكن هذا لا يمنع الجانبين من تعزيز التعاون بشكل مستقر.

تعليق:  الصين والاتحاد والأوروبي يدخلان في لحظة بارزة من علاقاتهما الثنائية

وتعدالصين وأوروبا أكبر شريكين تجاريين لبعضهما البعض، وفي أول شهرين من هذا العام، بلغت القيمة الإجمالية للتجارة الثنائية 737.63 مليار يوان، ما يمثل 16.2 بالمائة من إجمالي التجارة الخارجية الصينية. والسبب هو أن كلا الجانبين ظل يعتبر تحقيق الفوز المشترك هدفا للتعاون وأساسه.
والسبب الآخر لإطلاق الطرفين الصيني والأوروبي لحظة بارزة في العلاقات الثنائية هو الحاجة الملحة من الأوضاع الدولية المتغيرة إلى الدعامة المستقرة التي تضطلع بها الصين وأوروبا عبر تعزيز التضامن والثقة المتبادلة.

ويشهد العالم منذ بداية عام 2019، عوامل غير مستقرة كثيرة حيث سيستقبل الاتحاد الأوروبي انتخابات عامة في خلفية التأثيرات التراكمية الناجمة عن تنامي الأحادية والحمائية التجارية والشعبوية والإرهاب. ولمواجهة هذه التغيرات والتقلبات،يحتاج الناس بإلحاح إلى الطاقة الإيجابية وقوة الحفاظ على الاستقرار من العلاقات الدبلوماسية بين القوى الكبرى، وفي ظل ذلك، اختار الرئيس الصيني شي جين بينغ الدول الأوروبية الثلاث للقيام بأول جولة خارجية في السنة الجديدة من أجل تعزيز التكامل بين مبادرة "الحزام والطريق" الصينية والإستراتيجية الأوروبية المتمثلة في تحقيق الترابط والتواصل بين القارتين الأوروبية والآسيوية وتقديم زخم جديد للتنمية الاقتصادية العالمية المستدامة وفتح أفق جديدة للارتقاء بالتعايش الودي والتعاون المربح للجميع لدول المنطقة مهما كانت كبيرة أو صغيرة.

تعليق:  الصين والاتحاد والأوروبي يدخلان في لحظة بارزة من علاقاتهما الثنائية

لا يمكن إنكار أنه لا تزال هناك علاقات تنافسية بين الصين وأوروبا، إلا أن التعاون يظل الجزء السائد في العلاقات الثنائية. كما أشار الرئيس الصيني شي جين بينغ في خطابه الذي ألقاه في أوروبا قبل خمس سنوات، والذي اعتبر فيه أن سبب التحيز هو "الحاجز بين الإدراك المتبادل للناس"، ونقل عن الفيلسوف الألماني لايبنيز قوله: "فقط من خلال تقاسم مواهبنا ، يمكننا إشعال حكمتنا بشكل جماعي". وفي مثل هذا اليوم بعد خمسة أعوام،من المرجو أناللحظة البارزة المرتقبة للعلاقات الصينية الأوروبية تصبح منارة حكمة تضفي مزيدا من الأضواء على العالم المشوب بحالة عدم اليقين.


الأكثر قراءة

صور