ستيفن روش: اتفاق نادر بين الجمهوريين والديمقراطيين على تحويل الصين إلى كبش فداء

cri 2019-05-17 20:53:24
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

كتب ستيفن روش، كبير الباحثين في معهد جاكسون للشؤون العالمية بجامعة ييل الأمريكية، مقالا مؤخرًا، أشار فيه إلى أن الأوساط السياسية الأمريكية الحالية قد قبلت سردا خاطئا عن الصين وتلقي باللوم على الصين في كل الأشياء التي تربك الولايات المتحدة.

وجاء في المقال، الذي نشره موقع Project Syndicate في تاريخ 26 أبريل، أن الجمهوريين والديمقراطيين توصلوا إلى اتفاق نادر بشأن مسألة مهمة وهو إرجاع أسباب كل الأمور المزعجة إلى الصين، لكن النظرة المتعصبة إلى الصين كتهديد للحلم الأمريكي ستحدث عواقب وخيمة. وها هي الآن قد أدت إلى رسوم جمركية انتقامية ومخاطر أمنية متصاعدة وتحذير من احتمال وقوع حرب باردة جديدة، حتى شائعات حول امكانية حدوث صراع عسكري بين الولايات المتحدة والصين. في الواقع ، هناك دلائل قوية تشير إلى أن الولايات المتحدة غير الواثقة بنفسها والتي تعاني من اختلالات في الاقتصاد الكلي الخاص بها، قبلت سردا خاطئا عن الصين خشية أن تسقط من موقع القوةالاولىبالعالم.

أشارت المقالة إلى أن العجز التجاري للولايات المتحدة مع الصين في عام 2018 بلغ 419 مليار دولار أمريكي ولكن لا يرغب ترامب ومعظم شخصيات الأوساط السياسية في الاعتراف بوجود العجز التجاريللولايات المتحدةمع 102 دولة، وهذا يعكس أن المدخرات المحلية للولايات المتحدة غير كافية للغاية والسبب يرجع إلى مصادقة الكونغرس والرئيس الأمريكي على عجز الموازنة. إضافةإلى ذلك،لا أحد يعترف بمشكلة تشوه سلسلة التوريد، التي أدى إلى تضحيمالعجز التجاري الأمريكي مع الصينبمعدل 35 بالمئة إلى 40 بالمئة.
وفي مجال مسألة حقوق الملكية الفكرية، تتهمالولايات المتحدةالصين بسرقمئات مليارات الدولاراتمن حقوق الملكية الفكرية الأمريكية كل سنة مماوجه ضربة قاتلة للقوة الابتكارية الأمريكية. هذا الاتهام الباطليرجع مصدرهإلى مزاعممجلس حقوق الملكية الفكرية الأمريكيبأن سرق حقوق الملكية الفكرية عام 2017 جعلت الاقتصاد الأمريكييخسر 225 مليار دولار أمريكي إلى 600 مليار دولار أمريكي، وأشارت المقالة إلى أن هذه الأرقام لا أساس لها.

بالإضافة إلى ذلك، قدم مكتب الممثل التجاري الأمريكي سببا أساسيا لإضافة التعريفة الجمركية على المنتجات الصينية في "تقرير 301 الخاص" في عام 2018:هناك نقل إلزامي للتكنولوجيامن الشركات الأمريكية إلى شركاءها الصينيين الذين أقامت مشروعات مشتركة معهم. في هذا الصدد، ذكر المقال أنالمشروعات المشتركةتتضمنبالطبع مشاركة الموظفين واستراتيجية الشركة ومنصة الأعمال وتصميم المنتجات. هذا يفترض حتما أن الشركات الأمريكية متعددة الجنسيات الذكية والمتطورة غبية بما يكفي لتسليمتقنياتها الرئيسية لشركائها الصينيين..

وقال المقال إنه بالنسبة للمشكلة القديمة المتمثلة في التلاعب بالعملة الصينية، تشعر الولايات المتحدة بالخوف دائمًا من أن الصين ستخفض عن عمد قيمة الرنمينبي للحصول على ميزة تنافسية غير عادلة. لكن الواقعأنه منذ نهاية عام 2004،ارتفعت قيمة الرنمينبي الحقيقية ب50%. واختفى فائض الصين الذي كان كبيرًا في الحساب الجاري تقريبًا.ومع ذلك،لا يزال عدم الرضا عن مشكلة العملةموجودًا وقد حظيت المسألةبالكثير من الاهتمام في المفاوضات الحالية.

وقال المقال أن واشنطن، باختصار، متسرعة للغاية فيما يتعلق بالحقائق والتحليلات والاستنتاجات، والمواطنونمتسرعون أيضافي قبول هذا السرد الخاطئعن الصين، متجاهلين الحاجة إلى الموضوعية والصدق عند اتهام الآخرين خاصةً فيظل النزاع الحالي بين الولايات المتحدة والصين.


الأكثر قراءة

صور