​شي وآبي يتفقان على بناء علاقات صينية-يابانية وفقا لحاجات العصر الجديد

2019-06-28 09:15:00
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

اتفق الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يوم الخميس(27 يونيو) على الحاجة إلى بذل جهود مشتركة لبناء علاقات ثنائية تلبي حاجات العصر الجديد، بما أن كلا الدولتين قد دخلت عصرا جديدا من التنمية.
ومشيرا إلى أن العالم يشهد اليوم تغيرات عميقة غير مسبوقة منذ قرن، حيث يشهد نظام الحوكمة العالمية إعادة تشكيل بشكل كبير وتطور على الساحة الدولية بوتيرة أسرع، قال شي، خلال اجتماع ثنائي مع آبي قبل قمة مجموعة العشرين، إن الصين واليابان تشتركان في المزيد والمزيد من المصالح والشواغل.
ويوافق هذا العام الذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية كما دخلت اليابان عصر "ريوا"، وفقا لما قال شي، حاثا الجانبين على جعل العلاقات الصينية-اليابانية عاملا مهما وإيجابيا للحفاظ على السلام العالمي وتدعيم التنمية المشتركة.
وأكد شي أنه يتعين على الجانبين الالتزام بمبادئ الوثائق السياسية الأربع بين الصين واليابان، وتنفيذ التوافق السياسي بأن الصين واليابان شريكتان تعاونيتان ولا تشكلان تهديدا لبعضهما البعض، وتعزيز الثقة المتبادلة، ودفع العلاقات الصينية-اليابانية على طول مسار السلام والصداقة والتعاون الصحيح.
وعلى الصعيد الاقتصادي، حث شي البلدين على تعميق التعاون في مجموعة واسعة من المجالات، منها التجارة والاستثمار وأسواق الطرف الثالث والابتكار العلمي والتكنولوجي، وخلق مجالات نمو جديدة للتعاون، والقيادة الفعالة للتكامل الاقتصادي الإقليمي.
وأوضح أن الصين ترحب بالشركات اليابانية لتوسيع التعاون مع الصين بشكل فعال وتقاسم الفرص الجديدة الناتجة عن التنمية الصينية، مشيرا إلى أن البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق فتحت مجالا واسعا للتعاون متبادل النفع بين الصين واليابان، وأن الصين ترحب بالمشاركة الفعالة من جانب اليابان.
وعلى صعيد التبادلات الشعبية والثقافية، قال شي إنه يتعين على الجانبين تعزيز العلاقات في هذا الصدد وتعزيز التبادلات بين الشباب وتدعيم التفاهم المتبادل والوئام بين الشعبين.
وقال شي إنه يوافق على إطلاق آلية تشاور عالية المستوى بشأن التبادلات الثقافية والشعبية بين الصين واليابان في هذا العام.
كما حث البلدين على إدارة الخلافات والنزاعات بشكل بناء من خلال الحوار والتشاور وتعزيز الحوار الدبلوماسي والأمني وبناء علاقات أمنية ثنائية بناءة.
وأعرب شي عن أمله في أن يلتزم الجانب الياباني بالتوافق الذي توصل إليه مع الصين حتى الآن، وأن يلتزم بتعهداته التي اتخذها حتى الآن وأن يتعامل مع التاريخ والقضايا الحساسة الأخرى بشكل مناسب وأن يشارك في حماية السلام والاستقرار في بحر الصين الشرقي.
من جانبه، قال آبي إنه يرحب بشدة بالرئيس شي لحضور قمة مجموعة العشرين في اليابان وإنه ممتن لدعم الصين اليابان في استضافة القمة، مضيفا أن اليابان على استعداد لتعزيز التعاون مع الصين للدفع من أجل تحقيق نتائج إيجابية للقمة.

الأكثر قراءة

صور