الرئيس الصيني يؤكد في كلمته أمام G20 أن قادة الاقتصادات الرئيسية يتحملون مسؤولية تحديد الاتجاه الصحيح للاقتصاد العالمي

cri 2019-06-28 18:33:19
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال كلمته اليوم الجمعة (28 يونيو) أمام القمة الرابعة عشرة لقادة مجموعة العشرين في مدينة أوساكا اليابانية، أن هذا التجمع بوصفه الركيزة الأساسية للتعاون الدولي، على قادته تحمل المسؤولية في تحديد الاتجاه الصحيح للاقتصاد والحكم العالمي في اللحظات الحرجة، لتعزيز الثقة في السوق وتحقيق الأمل للجميع.

وأكد شي على احترام القواعد الاقتصادية وتفعيل دور السوق لتحقيق تيسير التجارة، داعيا إلى توجيه العولمة الاقتصادية إلى اتجاه صحيح من خلال الانفتاح الأكبر والتعاون الأحسن، حاثا على التركيز على التنمية طويلة الأجل على أساس المصالح المشتركة، مقدما اقتراحا بشأن الاقتصاد العالمي والحوكمة العالمية، مضيفا أن الاقتصاد العالمي قد دخل في فترة تحول جديدة من الطاقة الحركية القديمة إلى الجديدة، مطالبا جميع الأطراف بتعزيز الإصلاحات الهيكلية بقوة، وبناء هيكل صناعي وإطار سياسي ونظام إدارة متكيف مع اتجاهات التنمية المستقبلية عبر تطوير الاقتصاد الرقمي وتعزيز الاتصال المتبادل، لرفع فعالية الأداء الاقتصادي ومرونته، وتحقيق التنمية عالية الجودة.
وأشار شي جين بينغ إلى العمل على تهيئة بيئة سوق مواتية بالإضافة إلى احترام وحماية وتشجيع الابتكار وتعزيز التعاون الدولي في هذا المجال، من أجل أن تستفيد المزيد من البلدان والشعوب من الإبتكارات، وعلى ضرورة مواصلة مجموعة العشرين دور الإرشاد والقيادة لضمان التنمية المفتوحة والمتسامحة والمتوازنة والشاملة للاقتصاد العالمي، مشيرا إلى أن الغرض من إصلاح منظمة التجارة العالمية هو جعلها أكثر فعالية في تحقيق الهدف المتمثل في انفتاح السوق وتعزيز التنمية، و أن تكون نتيجة الإصلاح مفضية إلى الحفاظ على التجارة الحرة والتعددية وتضييق فجوة التنمية.
كما أشار الرئيس شي إلى أنه لا ينبغي للأطراف ضمان الموارد الكافية لشبكة الأمان المالي فحسب، بل عليها جعل تمثيل الهيكل المالي الدولي أكثر منطقية ليعكس الوضع الواقعي للاقتصاد العالمي بشكل أفضل، مؤكدا على ضرورة أن تعمل جميع الأطراف على تنفيذ اتفاقية باريس لتغير المناخ وتحسين إدارة الطاقة والحوكمة البيئية والحوكمة الرقمية، معتبرا أن قطاع التنمية العالمي لا يزال يواجه فجوات تمويل ضخمة، حيث تقترح الصين بناءً مشتركًا لمبادرة "الحزام والطريق"، بهدف إطلاق زخم النمو وتحقيق الالتحام السوقي والسماح لمزيد من البلدان والمناطق بالاندماج في العولمة الاقتصادية وتحقيق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك.
وأشار شي إلى أن مجموعة العشرين يجب أن تستمر في وضع التنمية في أولوية تنسيق سياسات الاقتصاد الكلي، وزيادة مدخلات التنمية، وقيادة التعاون الإنمائي من خلال الإجراءات العملية، مضيفا أن هذا ليس استجابة لتطلعات البلدان النامية فحسب، بل أيضا قوة دافعة مستدامة للنمو الاقتصادي العالمي.
وأشار إلى أن الدول الأعضاء بالمجموعة تمر بفترة تنموية مختلفة ويعتبر وجود اختلاف المصالح والخلافات حول بعض القضايا أمرا عاديا، مؤكدا أن المفتاح هو تنمية روح الشراكة وإجراء المشاورات بالمساواة والسعي لإيجاد النقاط المشتركة والسيطرة على الخلافات وتوسيع الآراء المشتركة على اساس الاحترام المشترك والثقة المتبادلة الأمر الذي لا يتفق مع مصالحها الذاتية فحسب، بل يساعد ايضا على تحقيق السلام والتنمية في العالم.
وقال شي إن الصين ستصدر نسخة 2019 من القائمة السلبية للاستثمارات الأجنبية، مما يوسع نطاق الانفتاح في قطاعات الزراعة والتعدين والتصنيع والخدمات، وستعمل على خفض مستوى التعريفة الجمركية وإزالة القيود غير الجمركية، مع تحسين بيئة الأعمال للشركات الأجنبية باستمرار، متعهدا بأن قانون الاستثمار الأجنبي الجديد، الذي سيدخل حيز التنفيذ مطلع السنة القادمة، سيعزز الإجراءات القضائية لحماية الملكية الفكرية.
وأكد شي أن الصين بوصفها اقتصاد رقمي كبير، ترغب في المشاركة بنشاط في التعاون الدولي، والحفاظ على انفتاح السوق، وتحقيق المنفعة المتبادلة، مقترحا خلق بيئة سوق عادلة وغير تمييزية للاقتصاد الرقمي، وتحسين قواعد إدارة البيانات معًا، وتعزيز الاندماج بين الاقتصاد الرقمي والاقتصاد الحقيقي، وتعزيز البنية التحتية الرقمية، وتكثيف التواصل والترابط، ورفع شمولية الاقتصاد الرقمي.
وأدلى شي بهذه التصريحات خلال كلمته أمام قمة مجموعة الاقتصادات العشرين الكبرى المنعقدة في مدينة أوساكا اليابانية، ومن ضمن الحضور، الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، حيث تبادل القادة وجهات النظر حول علاقات الشراكة والحوكمة العالمية والتعاون في الابتكار التكنولوجي وغيرها من المجالات وتوصل إلى رؤى مشتركة واسعة.


الأكثر قراءة

صور