التعليق: الصين تواصل الحفاظ على قدرة تنافسية عالمية جيدة

2019-10-09 20:13:25
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat
أظهر تقرير التنافسية العالمية لعام 2019 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي يوم الأربعاء(9 أكتوبر)في جنيف بسويسرا، أن الصين احتلت المرتبة 28 في الترتيب العام للقدرة التنافسية العالمية، حيث احتلت نفس المرتبةمثل العام الماضي، لكن النتيجة الإجمالية زادت ب1.3 نقطة مقارنة مع العام الماضي. وتوضح هذه النتيجة أن الصين تواصل الحفاظ على قدرتها التنافسية العالمية الجيدة.

قد نشر المنتدى الاقتصادي العالمي تقرير التنافسية العالمية لمدة 40 عامًا. يحلل تقرير هذا العام القدرة التنافسية لـ 141 اقتصادا بإجمالي ناتج اقتصادي بلغ 99 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وتشمل مؤشرات التقييم 103 بندا في 12 فئة بما في ذلك البنية التحتية، واستقرار الاقتصاد الكلي، وحجم السوق، والسوق المالية ، والقدرة على الابتكار.

تشكل السوق الواسعة والاقتصاد الكلي المستقر حجر الزاوية في القدرة التنافسية العالمية للصين. وفقًا لتقرير التنافسية العالمية لعام 2019 ، سجلت الصين 100 نقطة في مؤشر حجم السوق، لتحتل المرتبة الأولى في العالم ؛ كما سجلت مؤشرات استقرار الاقتصاد الكلي ما يقرب من 98.8. من ناحية، يبلغ عدد سكان الصين ما يقرب من 1.4 مليار نسمة،ويوجد في الصينأكثر من 400 مليون من المجموعات ذات الدخل المتوسط، وقدأدى هذا دورًا لا غنى عنه في توسيع الطلب المحلي للصين وجذب الاستثمارات الأجنبية. ومن ناحية أخرى،ويؤدي استمرار نمو الاقتصاد الصيني دورا كبيرا في استقرار الاقتصاد العالمي. ومنذ عام 2006 ، احتلت مساهمة الصين في النمو الاقتصادي العالمي المرتبة الأولى في العالم وأول محرك للنمو الاقتصادي العالمي. تعمل الصين على توسيع انفتاحها بثبات، والحفاظ على استقرار واستمرار سياساتها الكلية، وضخ اليقين في الاقتصاد العالمي غير المؤكد.

وفقًا ل((تقرير التنافسية العالمية لعام 2019))، نمت قدرة الصين على الابتكار بشكل سريع، حيث احتلت المرتبة 24 في العالم، وقد دخل الترتيب الشامل للبحث والتطوير في المراكز العشرة الأولى في العالم.في الوقت الحاضر، يتطور الاقتصاد الصيني من النمو عالي السرعة إلى الجودة العالية، وإيجاد وإطلاق طاقة حركية جديدة هو المفتاح لتحقيق التحول الاقتصادي في الصين.في السنوات الأخيرة، أصرت الحكومة الصينية على استخدام الابتكار لقيادة التنمية، وتعبئة قوى السوق بالكامل، وتحفيز الشركات على زيادة قوى البحث والتطوير واستمرار الابتكار، من أجل تشجيع التحديث المستمر لقدرة الابتكار الصينية. وفي الوقت الحاضر، يمثل الاستثمار في البحث والتطوير للشركات الصينية أكثر من 70٪ من إجمالي الاستثمارات الاجتماعية للبحث والتطوير.ولعب الأداء المتميز في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات دورًا مساندًا مهمًا للصين للحفاظ على قدرة تنافسية عالمية جيدة.

لا سيما في السنوات الأخيرة ، مع التعزيز المستمر لبناء البنية التحتية للمعلومات، والتعميق المستمر لاستراتيجية تنمية اقتصاد الكيان مع الإنترنت، وتنفيذ سياسة ارتفاع السرعة وخفض الرسوم تدريجياً، وأصبح الدور الداعم لصناعة المعلومات والاتصالات في عملية تحسين الاقتصاد الصيني وتحديثه بارزًا بشكل متزايد.
اعتبارا من نهاية العام الماضي، كان هناك أكثر من 1.7 مليار مشترك في خدمة الهاتف في الصين، وبلغ طول خطوط الكابلات البصرية 43.58 مليون كيلومتر، حيث يحتل المرتبة الأولى في العالم.
وأبرز "تقرير القدرة التنافسية العالمية" لعام 2019 مرة أخرى أهمية الانفتاح والتعاون، حيث أشار إلى أنه في دائرة الأعمال التجارية بالولايات المتحدة، انتشرت مشاعر الخوف حول عدم اليقين وانخفض مستوى الانفتاح التجاري، ما أثر على القدرة التنافسية للولايات المتحدة، الأمر الذي يجعلالولايات المتحدة غير قادرة على الحفاظ على المركز الأول في التنافسية العالمية.
وفي سياق تصعيد الحمائية التجارية والأحادية، ستلتزم الصينكالمعتاد بثبات بتوسيع الانفتاح وتعمل على السعى وراء التعاون والفوز المشترك وفي الوقت الذي تحافظ فيه على القدرة التنافسية العالمية لإقتصادهاوالسعى إلى رخاء الشعب، فإن الصينستضخ القوة الدافعة المستمرة في نمو الاقتصاد العالمي.


الأكثر قراءة

صور