المبعوث الصيني الخاص لقضايا الشرق الأوسط يؤكد أن بلاده تدعم جميع الجهود الدبلوماسية التي تساعد في تخفيف الوضع في الشرق الأوسط

cri 2019-11-08 15:30:04
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

أكد المبعوث الصيني الخاصلقضايا الشرق الأوسطتشاي جيوناليوم الجمعة(8 نوفمبر)خلال مؤتمر صحفيافي بكين بعد نهاية جولة شملت مصر والسعودية وإيران، أنهذه الزيارات ركزت على التبادل المعمق لوجهات النظر مع الأطراف حول الوضع في الشرق الأوسط والقضايا الساخنة المنطقة.
وقال المبعوث الصيني،إن بلاده ترغب فيدعم جميع الجهود الدبلوماسية التي ستساعد بنشاط في تعزيز استرخاء الوضع الإقليمي، وتعميق التعاون المتبادل المنفعة مع دول المنطقة، ومساعدة الشرق الأوسط على تحقيق الاستقرار على المدى الطويل، داعياالدول الخليجبة إلىلعب دور رائد في حل القضايا الإقليمية، معتبرا أنه ولتحقيق صداقة حسن الجوار، يجب أولاً أن نطلق حسن النية والحوار المفتوح ونبني الثقة المتبادلة بشكل تدريجي ونؤسس آلية حوار أمني إقليمي لإدارة الأزمات والتراجع عن النزاع من خلال المفاوضات الجماعية، معتبرا أنالصين تعتقد أنه لحل القضية الفلسطينية، يجبالالتزام بالاتجاه العام "لخطة الدولتين" وبالمعايير الدولية والإجماع مثل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ، و "الأرض مقابل السلام" و "مبادرة السلام العربية" ، وحلها من خلال الحوار والمفاوضات على قدم المساواة، مضيفا أن الفلسطينيين والإسرائيليين منقسمون لإيجاد حل مقبول لكل من فلسطين وإسرائيل وتجنب الحلول المفروضة من الخارج.أكد المبعوث الصيني الخاصلقضايا الشرق الأوسطتشاي جيوناليوم الجمعة(8 نوفمبر)خلال مؤتمر صحفيافي بكين بعد نهاية جولة شملت مصر والسعودية وإيران، أنهذه الزيارات ركزت على التبادل المعمق لوجهات النظر مع الأطراف حول الوضع في الشرق الأوسط والقضايا الساخنة المنطقة.
وقال المبعوث الصيني،إن بلاده ترغب فيدعم جميع الجهود الدبلوماسية التي ستساعد بنشاط في تعزيز استرخاء الوضع الإقليمي، وتعميق التعاون المتبادل المنفعة مع دول المنطقة، ومساعدة الشرق الأوسط على تحقيق الاستقرار على المدى الطويل، داعياالدول الخليجبة إلىلعب دور رائد في حل القضايا الإقليمية، معتبرا أنه ولتحقيق صداقة حسن الجوار، يجب أولاً أن نطلق حسن النية والحوار المفتوح ونبني الثقة المتبادلة بشكل تدريجي ونؤسس آلية حوار أمني إقليمي لإدارة الأزمات والتراجع عن النزاع من خلال المفاوضات الجماعية، معتبرا أنالصين تعتقد أنه لحل القضية الفلسطينية، يجبالالتزام بالاتجاه العام "لخطة الدولتين" وبالمعايير الدولية والإجماع مثل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ، و "الأرض مقابل السلام" و "مبادرة السلام العربية" ، وحلها من خلال الحوار والمفاوضات على قدم المساواة، مضيفا أن الفلسطينيين والإسرائيليين منقسمون لإيجاد حل مقبول لكل من فلسطين وإسرائيل وتجنب الحلول المفروضة من الخارج.

الأكثر قراءة

صور