مواجهة لمكافحة الفيضانات، سيتذكر الشعب الصيني مساهماتكم!

2020-08-01 18:59:52
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

في يوليو عام 2020، تسببت عدة أيام من الأمطار في جنوب الصين في حدوث فيضانات. حارب أكثر من 33 ألف ضابط وجندي من جيش التحرير الشعبي الصيني وقوات الشرطة المسلحة وأفراد احتياطي الميليشيات جنبا إلى جنب على الجبهة الأمامية لمكافحة الفيضانات، وعززوا السدود وتعاملوا مع المخاطر الخفية، ولم يدخروا أي جهد لحماية أرواح وممتلكات الشعب.

تسببت الشمس الحارقة بإصابتهم بحروق جلدية في أماكن متفرقة من أجسادهم، وأدى العمل المكثف إلى تآكل راحة اليد.

تظهر الصورة قدمي أحد رجال الإنقاذ يبدو عليهما التورم والتجعد الشديد بعد عمل متواصل استمر لأكثر من 16 ساعة، وحذاء الجندي مغطى بالطين.

غالبا ما يستخدم الصينيون "الصداقة بين الأسماك والمياه" لوصف العلاقة بين الجيش الصيني والشعب الصيني. في مقاطعة آنهوي، تم نقل امرأة عجوز بمساعدة الجنود، وفي لحظة الوداع، مسحت امرأة عجوز الطين والعرق بامتنان عن وجه الجندي بمنشفة على كتفها. قال الجندي: "من خلال عملية الإنقاذ هذه، وجدت أننا لا نقاتل بأنفسنا، بل نقف مع الآلاف من المواطنين ونقاتل جنبا إلى جنب! وفي حال لم تتراجع الفيضانات، نحن لن نتراجع!"

الأكثر قراءة

صور