تعليق: اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني يعزز ثقة البلاد في الإدارة والحكم!!

cri 2019-11-01 20:48:44
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

اختتمت اللجنة المركزية الـ19 للحزب الشيوعي الصيني جلستها الكاملة الرابعة، يوم الخميس (31 أكتوبر)، في بكين، بإصدار بيان يوضح بشكل شامل القضايا المتعلقة بالنظام الوطني وإدارة الدولة وحكمها،والمهام التي يجب التمسك بها وإكمالها وتعزيزها وتطويرها، و"الجدول الزمني" و"خارطة الطريق" لإنجاز الأعمال ذات الصلة، وبذلك يعد هذا الاجتماع خطوة مهمة نحو التعميق الشامل للإصلاح.

وقد استعرض البيان الصادر عن الجلسة المنجزات التاريخية التي تحققت في بناء النظام الاشتراكي ذي الخصائص الصينية، موضحاً النظم الجوهرية والأساسية والمهمة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية، ومُلخِّصاً 13 نقطة متميزة بارزة في النظام الوطني الصيني ونظام إدارة الدولة تشمل الإصرار على القيادة المركزية والموحَّدة للحزب الشيوعي، و"كون الشعب سيداً للدولة" وإدارة الدولة بالقوانين على نحو شامل، والدمج بين انتهاج سياسة خارجية سلمية مستقلة وتبني سياسة الانفتاح على الخارج.
وتقدم التفسيرات الواردة في البيان للعالم الخارجي نافذة لفهم الصين بشكل أفضل، كما توفر للمجتمع الدولي فرصة لإدراك أن النظام الاشتراكي ذا الخصائص الصينية هو كلمة المرور لرؤية الصين في إدارة الدولة والضمانة الأساسية لــما حققته من "معجزات".

وبشأن الجدول الزمني، أشار التقرير إلى ضرورة تحقيق نتائج واضحة بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني في عام 2021م، وتحقيق تحديث نظام الحوكمة الوطنية وقدرتها بشكل أساسي بحلول عام 2035م، وتحقيق نظام الحوكمة الوطنية وقدرتها بصورة شاملة بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الصين الجديدة في عام 2049 ، حيث يتفق هذا الهدف العام مع الإستراتيجية التنموية التي طرحها المؤتمر الـ19 للحزب الشيوعي الصيني.
وحول خارطة الطريق، طرح التقرير 13 مهمة تتناول السياسة والاقتصاد والقانون والثقافة ومعيشة الشعب والمجتمع والإيكولوجيا والمجال العسكري و"دولة واحدة ونظامان" والدبلوماسية، ووُضِع التمسك بنظام قيادة الحزب الشيوعي الصيني وتحسينه في المرتبة الأولي، كسمةٍ جوهرية وميزة تفوق كبرى للاشتراكية ذات الخصائص الصينية.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الكثير من محتويات البيان تعكس الاهتمام الكبير للحزب الشيوعي الصيني بسبل معيشة المواطنين، بما في ذلك تحسين آليات تعزيز العمالة عالية الجودة، وترقية نظام الضمان الاجتماعي، وإنشاء آليات طويلة الأجل للتصدي للفقر النسبي، وغيرها من الإجراءات، ما يدل على أن الحزب يضع دائمًا حقوق الشعب ومصالحه كنقطة انطلاق وغرض نهائي لتحسين النظام الاشتراكي ذي الخصائص الصينية والالتزام به، وتعزيز تحديث نظام الحكم الوطني والقدرة على الحكم.

لقد أثبت التطور التاريخي أنه لا يمكن لبلد المضي قدماً على الطريق الصحيح إلا إذا طبق نظامًا سياسيًا يناسب ظروفه الوطنية، والنظام الاشتراكي ذو الخصائص الصينية ونظام الحكم الوطني الصيني لم يحققا تطوراً هائلاً فحسب، بل ساهما أيضًا في إضافة خبرة وحكمة قيّمة إلى المجتمع الدولي.

وفي المستقبل، ستخلق "الرؤية الصينية" بالتأكيد المزيد من المعجزات التنموية، وستقدم المزيد من الفرص للعالم.


الأكثر قراءة

صور