تعليق: منتدى هونغتشياو الاقتصادي الدولي يعزز قوة الانفتاح والابتكار

cri 2019-11-07 19:11:50
Comment
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

الانفتاح والابتكار هما اتجاه العصر"، "التعاون الجيد يحقق التنمية المشتركة"... في هذين اليومين، وكجزء مهم من الدورة الثانية لمعرض الصين الدولي للاستيراد، شهد منتدى هونغتشياو الاقتصادي الدولي، وحوالي أربعة آلاف مشارك فيه، تدافعا للأفكار الداعمة للعولمة الاقتصادية وحماية النظام التجاري المتعدد الأطراف، ليشكل ذلك والملتقيات التجارية الجارية في قاعات العرض، جوقة تؤدي أغنية العصر تحت عنوان "الانفتاح والابتكار والتعاون والفوز المشترك".

في الوقت الحاضر، تتصاعد الحمائية التجارية والأحادية، وتواجه العولمة الاقتصادية تيارات عكسية، ويتزايد الضغط النزولي على الاقتصاد العالمي، وتتعالى الدعوات للحفاظ على التجارة الحرة. في ظل هذا الوضع، يركز منتدى هونغتشياو الاقتصادي الدولي، كمنصة للحوار الراقي للمجتمع الأكاديمي السياسي والتجاري العالمي، على بيئة الأعمال، والذكاء الاصطناعي، وإصلاح منظمة التجارة العالمية، والتجارة الإلكترونية، وبناء المجتمع ذيالمصير المشترك للبشرية، حيث دعا أكثر من 60 مخاطبا من كبار السياسيين ورؤساء المنظمات الدولية وكبار رجال الأعمال العالميين والخبراء الصينيين والأجانب المعروفين، لمناقشة تحسين وإصلاح نظام الحوكمة الاقتصادية العالمية والمساهمة في دعم التنمية الصحية للاقتصاد العالمي.

دلت الحقائق بشكلتام علىأن تحقيق الفوز المشترك لن يتم إلا عبر الانفتاح والتعاون ويعتبرمعرض الصين الدولي للاستيراد مثلا طيبا، بصفته إجراء مهما لتوسيع الصين الانفتاح بذاتها حيث بلغت قيمة الاتفاقيات الأوليةخلال الدورة الأولى من معرض الصين الدولي للاستيراد 57مليارا و830 مليون دولار أمريكي وخلال سنة مضت دخلت كميات كبيرة من المنتجات السوق الصينية، وقد تم تحقيق العديد من التعاون خلال اليومين الأوليين من المعرض الصين الدولي الثاني للاستيراد مما جسد التأييد والتطلع إلى الانفتاح والتعاون من مختلف الأطراف.

ولتحقيق الانفتاح والتعاون يتعين أولا إزالة الجدار التجاريوالارتقاءببيئة الأعمالوتوسيع الأسواق العالمية بشكل مشترك.

يحتاج الانفتاح والتعاون إلى التمسك بالتنمية المشتركة وتفعيل آلياتالتقاسمالعالمي، وجذبت هذه الدورة من معرض الصين الدولي للاستيراد أكثر من 3000 مؤسسة من أكثر من 150 دولة ومنطقة ويرجع السبب إلى التمسك بمفهوم التقاسم المشترك حيث تتمتع جميع الدول بفرصة العرض والتجارةسواء أكانت كبيرة أو صغيرة وقوية أو ضعيفة مما يجسد أوسع مشاركة عالمية.

يجب قيادة التعاون المفتوح بالابتكار.على سبيل المثال، تعد مبادرة "الحزام والطريق"التي اقترحتها الصين ومنصة معرض الصين الدولي للواردات التى أنشأتها الصين كلاهما من المنتجات العامة للعالم والمبادرات الرائدة لدفع التعاون الاقتصادي والتجاري العالمي.

وفي منتدى هونغتشياو الاقتصادي الدولي، إن "الابتكار" هوكلمة رئيسية أيضًا. وأشار المشاركينفي إحدى الندوات الفرعية في بيان إلىأن مبادرة"الحزام والطريق" الصينيةحفزت الدول المشاركةعلىتعزيز التجارة والتنميةوربطالبنية التحتية بينها، ودفعت التعاون متبادل المنفعة بين الدول ذات الثقافات والأنظمة المختلفة، ووفرت منصة جديدة لتعزيز التنمية المترابطة للبلدان.

معرض الصين الدولي للواردات ليس مجرد منصة للتعاون التجاري، ولكنها أيضًا منصةلتبادل المعلومات والتواصل الفكري. في كل مكان من قاعات العرض المختلفة إلى منتدى هونغتشياو الاقتصادي الدولي، يمكن سماع صوت الانفتاح والابتكار، وذلك سيشكلبكل تأكيد قوة قوية تعارضالحمائية وتدعم العولمة الاقتصادية، مما يساعد الاقتصاد العالمي على الخروج من القاع واستعادة زخمه.


الأكثر قراءة

صور