تعليق: من الضروري القضاء على "الفيروس السياسي" الذي يشوه النظام الاجتماعي الصيني! !

cri 2020-02-06 17:39:06
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat
تعمل الصين حكومة وشعبا حاليا على الحد من تفشي فيروس كورونا الجديد بحشد قوة الأمة كلها، استنادا إلى تفوقها في النظام الاجتماعي، مما لقي إشادة كبيرة من قبل المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس ادهانوم، حيث قال إن النظام الاجتماعي في الصين فيمجال الوقاية من الأوبئة والسيطرة عليها يضطلع بدور فعال غير مسبوق في التاريخ البشري. إلا أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ثرثر بكلمات جوفاء مرة أخرى، متجاهلا كل الجهود الصينية في مكافحة الوباء. بل حاول تشويه صورة الحزب الشيوعي الصيني الحاكم في البلاد والنظام الاجتماعي لها واصفا إياهما بمهددات العصر.

وأدلى بومبيو بهذه التصريحات أثناء زيارته للندن مؤخراعلى خلفية إعلان الحكومة البريطانية عن السماح بمشاركة شركة هواوي الصينية في بناء شبكة الجيل الخامس من تكنولوجيا الاتصالات المحمولة.

في الحقيقة أن بومبيو يحاول دائما تشويه سمعة الصين ونشر نظرية "التهديد الصيني"،مستغلافرصة زيارته لبلدان أخرى،من خلال التدخل في الشؤون الداخلية الصينية مثل قضايا هونغ كونغ وشينجيانغ، ما وضع سلسلة من العراقيل لتطور العلاقات الثنائية بين الصين والولايات المتحدة.
لكن للأسف فان بومبيو لن يتمكن من تقديم دلائل ملموسة لدعم تصريحاته، نظرا لأن التفوق الصيني في النظام الاجتماعي قد أثُبت بكثير من الحقائق والوقائع المتمثلة في الإنجازات العظيمة التي حققتها البلاد في المجالات الاقتصادية وتقليل عدد الفقراء ومبادرة الحزام والطريق ومواجهة التغير المناخي وحل النزاعات الإقليمية.

وفي الوقت الحاضر، أعطت حرب الصين ضد فيروس كورونا الجديد دورًا كاملاً في مزاياها المؤسسية. تحت قيادة كبار قادة الصين، حيث تبنت الصين تدابير الوقاية والسيطرة الأكثر شمولاً وأشدها صرامة. تفعل الصين هذا ليس فقط لحماية أرواح شعبها وصحته الجسدية، ولكن أيضًا لحماية الصحة العامة والسلامة العامة للعالم، وهي مسؤولة بشكل كبير عن المصالح الشاملة للمجتمع الدولي.

أما بالنسبة للولايات المتحدة، وما فعلته تجاه مواجهة الوباء ، كانت أول من سحب موظفيها القنصليين من ووهان، وأول من اقترح سحب بعض موظفي سفارتها، وأول من أخذ زمام المبادرة في إعلان قيود شاملة على دخول المواطنين الصينيين لإحداث الذعر ونشره بشكل مستمر. مغالطة مايك بومبيو لتشويه سمعة النظام الصيني هي "فيروس سياسي" يعيق التعاون الصيني الأمريكي في مواجهة التحديات المشتركة، ويجب القضاء عليه.
في الوقت الحاضر، لا تزال حالة وقاية الوباء ومكافحته خطيرة للغاية. بالاعتماد على مزايا النظام والجهود التي يبذلها جميع الشعب الصيني، لذا فإن الصين واثقة وقادرة على الفوز في حرب وقاية الوباء ومكافحته. في المستقبل، ومن المؤكد أن الصين ستتطور بشكل أفضل، وستؤدي دورها المؤسسيالكبير في الحفاظ على السلام والتنمية في العالم.


الأكثر قراءة

صور