تعليق: لا ندع الافتراء والازدراء يقوضان أعمال مكافحة الوباء

cri 2020-02-09 20:45:37
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس يوم السبت (8 فبراير) إن المنظمة لم تبذل جهودا في منع انتشار فيروس كورونا الجديد فحسب، بل تكافح أيضا ناشري المعلومات الخاطئة ونظريات المؤامرات لتقويض أعمال مكافحة الوباء، مؤكدا أن المعلومات الخاطئة جلبت صعوبات أكثر للطواقم الطبية وصانعي القرارات، وأثارت فوضى ونشرت الخوف بين عامة الناس. ومن أجل مكافحة المعلومات الزائفة، تعمل المنظمة على تكوين فريق لكشف الحقائق.

وفي اللحظة الحاسمة لأعمال مكافحة الوباء، يتمتع موقف تيدروس وتدابير منظمة الصحة العالمية بمغزى مهم لمنع انتشار الشائعات ومحاربة القوى التخريبية ضد أعمال مكافحة الوباء.

فبعد ظهور وباء الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد، لم تحدد الصينمسبب المرض خلال وقت قصير لم يسبق له مثيل في الماضي فحسب، بل بادرت إلى مشاركة المعلومات الخاصة بتسلسل الجينات الفيروسية مع منظمة الصحة العالمية والدول الأخرى، وكذلك نشرت مستجدات الوباء بصورة شفافة واتخذت اجراءات صارمة لمنع انتشار الوباء، الأمر الذي لقي إقبالا ودعما شاملينمن المجتمع الدولي.

ولكن بعض الساسة ووسائل الإعلام في الدول الغربية تجاهلت جهود الصين في مكافحة الوباء ونتائجها، ونشرت معلومات زائفة بشكل مستمر حتى تعمدت صنع نظريات المؤامرات لتشويه صورة الصين ومهاجمتها، وعرقلت بشدة التعاون الدولي في مكافحة الوباء.
في الوقت نفسه ، شجع المجتمع الدولي الصين على جهودها فكتب رئيس الوزراء الإسباني سانشيز على وسائل التواصل الاجتماعي: "لا أحد هو الفيروس ، نزعة معاداة الأجانب هي الفيروس الحقيقي". وقال رئيس الوزراء السنغافوري لى هسين لونج إن حوادث الصحة العامة ليست مشكلة بين البلدان والأعراق ، وينبغي على دول العالم العمل مع الصين لمواجهة التحديات معا. أطلق عمدة فلورنسا ايطالي نارديرا مبادرة لدعم الصين على وسائل التواصل الاجتماعي ، قائلًا "الإرهاب النفسي لا يمكن قبوله ، ويجب علينا أن نتحد في هذه المعركة المشتركة!" إن مثل هذا الصوت العقلاني والدعم القوي هو الموقف الضروري للوقاية من الأوبئة الحالية والسيطرة عليها.

في هذه القرية العالمية ، تعد الفيروسات هي العدو المشترك للبشرية. اتخذت الصين تدابير الوقاية والسيطرة الأكثر شمولاً وصرامة ، وهذا ليس فقط لحماية شعبها، بل أيضًا لحماية شعوب دول العالم. وفي مواجهة التهديدات المشتركة، يجب على دول العالم تقييم الوضع الوبائي والإبلاغ عنه بموضوعية ونزاهة، والمعارضة المشتركة للكلمات والأفعال المهينة والتمييزية ، والقضاء المشترك على "الفيروسات السياسية" مثل التحيز والشائعات والمعلومات الكاذبة ، وتعزيز التعاون الدولي في مجال الوقاية من الأوبئة عن طريق اتخاذ إجراءات عملية.

الأكثر قراءة

صور