تعليق: حتى أقدموا على تحريف أعداد الوفيات بفيروس كوفيد-19

cri 2020-05-22 21:32:18
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat


أفاد موقع "ذا ديلي بيست" الإخباري الأمريكي، بأن المسئولين الأمريكيين وأعضاء فريق الاستجابة لوباء كوفيد19 في البيت الأبيض يضغطون حالياً علىمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها ومختلف الولايات لتتعاون معهم، وتغير الطريقة التي تحسب بها الوفيات الجديدة الناجمة عن المرض، لافتاً إلى انخفاض أعداد الوفيات التي أعلنت عنها عدة ولايات، مؤخراً،بشكل غير طبيعي.

ومع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وفي مواجهة تضاعف عدد الإصابات والوفيات الناجمة عنتفشي (كوفيد-19) في البلاد، لم يستمع بعض الساسة الأمريكيين إلى نصائح المختصين والخبراء في القطاع الطبي، بل مارسوا ضغوطاً عليهم، حتى أجبروا الولايات على تخفيض عدد الوفيات المسجل، وهو أمر صادم ومثير للدهشة حقاً.

في الوقت نفسه، يرى خبراء الصحة العامة في الولايات المتحدة عمومًا أن فحص الفيروس بشكل أكثر منهجية ودقة شيء بالغ الأهمية في إعادة التشغيل الآمن للاقتصاد الأمريكي، ومع ذلك، فإن مخاوف الخبراء لا يمكن أن توقف رغبة البيت الأبيض في حصد الأصوات من خلال إعادة تشغيل الاقتصاد.

وإذا تعلق الأمر بالحياة مقابل التصويت، فإن هؤلاء الساسة لا يرون سوى مصلحتهم، ولا يهتمون بحياة المواطنين على الإطلاق، ومقارنة بالأخطاء المتتالية في الوقاية من الوباء ومكافحته، وحتى تزييف بيانات الوفيات، يبدو البيت الأبيض أكثر عزماً وإصراراً على دفع إعادة تشغيل الاقتصاد.

وبدافع من السلطة الإدارية القوية في البيت الأبيض ووسط خلاف كبير ضغط المجتمع الأمريكي على زر إعادة تشغيل الاقتصاد.

إن عدد وفيات الالتهاب الرئوي الناتج عن فيروس كورونا الجديد في الولايات المتحدة وصل إلى 100ألف شخص، وقد حذر توم فريدن المدير السابق للمركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها من أن الوباء في الولايات المتحدة لا يزال ينتظرأسوأ حالاته.

وفي مواجهة هذا الوضع الحرج لم يفكر صناع السياسة في واشنطن إلا في كيفية استئناف الاقتصاد من أجل ضمان الأصوات الانتخابية، ولن تجني البلاد من هذا الاندفاع غير المتعقل للساسة الأمريكيين سوى المزيد من أرواح الأبرياء.


الأكثر قراءة

صور